القدس: إصابتان إحداهما حرجة في عملية طعن واستشهاد المنفذ

القدس: إصابتان إحداهما حرجة في عملية طعن واستشهاد المنفذ
(تصوير الشرطة)

أصيب إسرائيليان بإصابات متفاوتة، صباح اليوم الجمعة،  في عملية طعن في القدس المحتلة، وتمكنت شرطة الاحتلال من اعتقال منفذ العملية، وذلك بحسب تقارير الشرطة، إلا أنها أكدت لاحقا استشهاده.

وفي أعقاب عملية الطعن أعلن الاحتلال عن إغلاق باب العامود لـ"فترة زمنية قصيرة".

وجاء أن أحد المصابين، ويبلغ من العمر 45 عاما، قد تعرض للطعن قرب باب العامود في القدس، ووصفت إصابته بالخطيرة، ووصفت بالحرجة في تقارير لاحقة.

وبحسب طواقم الإسعاف فإن المصاب قد تعرض للطعن على درجات باب العامود في الجزء العلوي من جسده.

وعملت طواقم الإسعاف على وقف النزيف قبل نقله بحالة حرجة إلى مستشفى "شعاري تسيدك" في القدس.

وبعد وقت قصير وفي موقع قريب، أصيب إسرائيلي ثان (18 عاما) في عملية طعن أخرى، ووصفت إصابته بأنها ما بين طفيفة حتى متوسطة.

ونقل عن مصدر في طواقم الإسعاف، ويعيش في الحي اليهودي في القدس المحتلة قوله إنه تمت معاينة شاب مصاب قرب كنيس "حورفاه" في الحي اليهودي، وهو مصاب بطعنة في الجزء العلوي من جسده، وقدمت له الإسعافات الأولية قبل نقله إلى مستشفى "هداسا عين كارم".

باب العامود قبل قليل 

وقالت الشرطة إن عمليتي الطعن نفذهما شخص واحد، وإنها تمكنت من السيطرة عليه واعتقاله.

وبعد وقت قصير، بحسب التقارير الإسرائيلية، جاء أن منفذ العملية قد استشهد برصاص شرطة الاحتلال.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية