تمديد عمل قوة الأمم المتحدة في الجولان مدة 6 أشهر

تمديد عمل قوة الأمم المتحدة في الجولان مدة 6 أشهر
(أرشيفية - أ ب)

قرر مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء، تمديد ولاية قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك (أوندوف) في الجولان السوري، لمدة 6 شهور إضافية، تنتهي في 31 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وأعرب القرار الروسي الأميركي المشترك، عن مخاوف إزاء خطر اندلاع اشتباك "بشكل خطير" في المنطقة، جراء استمرار النزاع في سورية.

وأكد القرار، الصادر بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة؛ ضرورة "أن تقوم كافة الأطراف في النزاع السوري الداخلي بوقف الأعمال العسكرية في منطقة عمليات القوة الأممية واحترام القانون الإنساني الدولي".

كما شدد على ضرورة "التزام الطرفين السوري والإسرائيلي بأحكام اتفاق عام 1974 المبرم بينهما، والتقيد الكامل بوقف إطلاق النار"، فضلًا عن إفراغ المنطقة من أية قوات عسكرية عدا الـ"أوندوف".

واتفاقية فض الاشتباك بين سورية وإسرائيل تم توقيعها في 31 أيار/ مايو 1974، بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد السوفيتي سابقا والولايات المتحدة.

ونصت الاتفاقية على أن يراعي الطرفان وقف إطلاق النار في البر والبحر والجو، وأن يمتنعا عن جميع الأعمال العسكرية، تنفيذا لقرار مجلس الأمن رقم 338 الصادر في 22 تشرين الأول/ أكتوبر 1973.

وأنشئت قوة "أوندوف" بقرار من مجلس الأمن الدولي عام 1974، لمراقبة فض الاشتباك في مرتفعات الجولان، التي تحتلها إسرائيل منذ حرب حزيران/ يونيو 1967، وكان من المقرر أن تنتهي ولايتها في 30 حزيران/ يونيو الجاري.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية