جسر الملك حسين: اعتقال فلسطيني بادعاء محاولة خنق جندي إسرائيلي

جسر الملك حسين: اعتقال فلسطيني بادعاء محاولة خنق جندي إسرائيلي
(أرشيفية - أ ب)

ادعت سلطة المطارات والمعابر الإسرائيلية، مساء اليوم، الأربعاء، أن شابًا فلسطينيًا عائدا من الأردن، حاول خنق جندي إسرائيلي، في جسر الملك حسين (أللنبي)، بعد الاعتداء عليه بالضرب.

وذكرت سلطة المطارات في بيان صدر عنها، أن "فلسطينيًا يبلغ من العمر 35 عاما من مدينة نابلس، حاول خنق موظف تابع لإدارة المعابر الحدودية في سلطة السكان والهجرة بواسطة حبل".

وأضافت أن موظفي الأمن التابعين لسلطة المطارات، نجحوا بـ"السيطرة" على الشاب الفلسطيني، وتم اقتياده إلى التحقيق لدى أجهزة الأمن الإسرائيلية.

وادعت أن الشاب الفلسطيني حاول الاعتداء بالضرب على الموظف الإسرائيلي قبل أن يحاول خنقه. وتابع أنه "نجح الموظف بالتملص من الشاب الفلسطيني واستدعى رجال الأمن الذين نجحوا بالسيطرة عليه".

وأظهر شريط مصوّر عبر كاميرات المراقبة في المعبر، كيف ركض الشاب الفلسطيني نحو موظف سلطات الاحتلال الإسرائيلية وخنقه في حبل كان بحوزته، غير أن الأخير نجح بالتملص والجري نحو قوات الأمن، لطلب النجدة.

ولاحقًا، ذكر الجيش الإسرائيلي في بيان صدر أن الشخص الذي تعرض للطعن هو جندي في ما يعرف بـ"لواء الأغوار" التابع لجيس الاحتلال الإسرائيلي، مضيفًا أنه كان يرتدي الزي المدني.

وأضاف أن العملية لم تسفر عن وقوع إصابات، وأن الشاب الفلسطيني أُقتيد للتحقيق لدى أجهزة الأمن، موضحًا أن الجندي تواجد في المعبر لتأدية "مهمة عسكرية روتينية".

وفي وقت لاحق، أوضحت أن الجندي يعمل في إطار مهمة إسناد لموظف إدارة المعابر الحدودية في سلطة السكان والهجرة الإسرائيلية.