وسائل إعلام إسرائيلية: المسيّرتان اللتان سقطتا في بيروت "إيرانيتان"

وسائل إعلام إسرائيلية: المسيّرتان اللتان سقطتا في بيروت "إيرانيتان"
من آثار انفجار إحدى المسيّرتين (أ ب)

ادّعى المحللان العسكريان في موقعي "هآرتس" و"واينت" أن المسيّرتين اللتين سقطتا في الضاحية الجنوبيّة لبيروت، فجر اليوم، الأحد، "إيرانيّتان وليستا إسرائيليّتين".

وبحسب المحلّل العسكري لموقع "واينت"، رون بن يشاي، فإن الصور التي التقطت لإحدى المسيّرتين تظهر أنها ليست إسرائيليّة، وأنها "صناعة إيرانيّة"، وأضاف أنها من النوع الذي تنتجه إيران وتزوّد به الحوثيين، الذين يستخدمونها في هجماتهم ضدّ السعوديّة.

وهو الأمر ذاته الذي أشار إليه محلّل الشؤون العسكريّة لـ"هآرتس"، عاموس هرئيل، أنه من الوارد أن المسيّرتين إيرانيّتان، وربط بين سقوطهما في بيروت وبين "إحباط عمليّة فيلق القدس في سورية" جراء استهداف إسرائيليّ، أمس، السبت.

وأضاف هرئيل أنه من الجائز أن لإسرائيل وحزب الله "مصلحة مشتركة وهي تهدئة الأوضاع، على الأقل في الجبهة اللبنانية".

يذكر أن الجيش الإسرائيلي لم يعلّق بعد على سقوط المسيّرتين في الضاحية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن حزب الله اللبناني أن إحدى الطائرتين المسيرتين اللتين سقطتا ليلا في معقله في الضاحية الجنوبية لبيروت، كانت مفخخة، وألحق انفجارها أضرارا جسيمة بمبنى المركز الإعلامي التابع للحزب.

وقال المسؤول الإعلامي في الحزب، محمد عفيف، في تصريح للوكالة الوطنية للإعلام، الرسمية في لبنان، إن "الطائرة الأولى سقطت من دون أن تحدث أضرارا، في حين أن الطائرة الثانية كانت مفخخة وانفجرت وتسببت بأضرار جسيمة في مبنى المركز الإعلامي"، واصفًا ما حصل بـ "الانفجار الحقيقي".

وأشار عفيف إلى أن الأمين العام للحزب، حسن نصر الله، سيتطرّق للموضوع في خطاب له عند الخامسة من مساء اليوم، الأحد.

وذكرت الوكالة نفسها أن 3 أشخاص أصيبوا بجروح طفيفة، داخل المركز الإعلامي، بشظايا جراء انفجار الطائرة الإسرائيلية، كذلك قالت الوكالة إن "طائرة استطلاع معادية تحلق بكثافة في هذه الأثناء في أجواء الضاحية الجنوبية لبيروت".

وسقطت طائرة مسيّرة وانفجرت أخرى في وقت مبكر، اليوم الأحد، في معقل حزب الله في ضاحية بيروت الجنوبية، وفق ما أفاد متحدث باسم الحزب لفرانس برس.

وجاء هذا الحادث بعد ساعات من شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارات جوية على سورية لمنع قوة إيرانية من شن هجوم على إسرائيل، بواسطة طائرات مسيرة محملة بالمتفجرات، إلا أن المسؤول لم يكن باستطاعته تأكيد ما إذا كانت الطائرتان إسرائيليتان أو ان كان حزب الله هو من أسقطهما.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"