جريدة بريطانية: هجوم الضاحية استهدف "وسائل لتحسين دقّة الصواريخ"

جريدة بريطانية: هجوم الضاحية استهدف "وسائل لتحسين دقّة الصواريخ"
نتنياهو في الأمم المتحدة يعرض "مواقع لتدقيق الصواريخ الموجهة" (أ ب)

استهدفت الطائرات المسيّرتان في الضاحية الجنوبيّة لبيروت، مساء السبت، صناديق يعتقد أنها تحوي وسائل لزيادة دقّة الصواريخ التي يملكها حزب الله، بحسب ما ذكر مراسل صحيفة "التايمز" البريطانيّة في بيروت، ريتشارد سبينسر.

وبحسب الصحيفة، فإنّ الصناديق حوت جهازًا يستخدم لخلط مواد ضروريّة جدًا لتحسين أداء محرّكات الصواريخ، ما يؤدي إلى أن تصبح أكثر دقّة.

الموقع المستهدف في الضاحية (أ ب)
الموقع المستهدف في الضاحية (أ ب)

وفي خطابه أمام الأمم المتحدة، في أيلول/سبتمبر الماضي، عرض رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خرائط زعم أنها لثلاثة مواقع لتدقيق وتخزين الصواريخ تابعة لحزب الله اللبناني، يقع أحدها قرب مطار رفيق الحريري الدولي.

ولاحقًا، في تشرين أول/ ديسمبر الماضي، قال نتنياهو إن حزب الله أغلق المواقع الثلاثة، وإنه كان يحاول إنتاج أسلحة دقيقة فيها.

وأضاف نتنياهو حينها أن إسرائيل تزيل تهديد أنفاق حزب الله، كما تزيل تهديدات الأسلحة الدقيقة. وبحسبه، فإن حزب الله أغلق المواقع الثلاثة التي أقامها قرب مطار بيروت، والتي حاول فيها إنتاج أسلحة دقيقة فيها، مضيفا أنه تم إغلاقها ويجري العمل على إقامة مواقع أخرى.

وفي تشرين أول/ أكتوبر الماضي، نقلت شبكة "فوكس نيوز" الأميركيّة عن مصادر استخباراتيّة أميركيّة وغربية أن إيران نقلت شحنة من الأسلحة المتقدّمة التي تحوي منظومة GPS لتوجيه الصواريخ إلى حزب الله.

ووفقًا للتقرير، فإن منظومة الـجي بي إس ستحوّل صواريخ حزب الله غير الموجّهة إلى صواريخ موجّهة بدقة كبيرة.

وكشفت الشبكة ما قالت إنه مسار الطائرة الإيرانيّة التابعة لشركة "فارس قشم"، والتي تحمل رقم QFZ-9950، موضحة أنها غادرت مطار طهران الدولي عند التاسعة والنصف من صباح الثلاثاء الماضي إلى وجهة غير معلومة، إلا أنه رُصد لاحقًا هبوط طائرة بوينغ 747 في مطار العاصمة السوريّة، دمشق، قبل أن تكمل طريقها إلى العاصمة اللبنانيّة، بيروت، حيث وصلتها عند الساعة الثانية مساءً بالتوقيت المحلي لبيروت.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين في الاستخبارات الغربيّة أن هذه الطائرة تحوي مكوّنات أسلحة، منها أجهزة تعمل بمنظومة الجي بي إس، إلى "المصانع الإيرانيّة لتصنيع السلاح الموجّه الدقيق في لبنان".

كما زعمت الشبكة أن الاستخبارات الإسرائيليّة والأميركيّة وأخرى غربية، قدّمت أدلّة على أن إيران شغّلت مصانع مشابهة في سورية واليمن، بالإضافة إلى لبنان.

وزعمت الصحيفة، أيضًا، أن شحنة الأسلحة التي نقلتها طائرة بوينغ "على صلة بمواقع سرية لحزب الله اللبناني قرب مطار بيروت، كشف رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، عنها أمام الأمم المتحدة، الشهر الماضي".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"