ترامب يدعو دول الشرق الأوسط لإقامة علاقات كاملة مع إسرائيل

ترامب يدعو دول الشرق الأوسط لإقامة علاقات كاملة مع إسرائيل
(أ ب)

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، أن هناك "اعترافًا متناميًا" في الشرق الأوسط بشأن مكافحة الإرهاب وتعزيز الفرص الاقتصادية، داعيا بلدان المنطقة إلى إقامة علاقات كاملة مع إسرائيل.

جاء ذلك في خطاب ألقاه الرئيس الأميركي أمام قادة وزعماء دول العالم المشاركين في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة بدورتها الـ74 بنيويورك.

وقال ترامب إن "هناك اعتراف متنام في الشرق الأوسط بشأن مكافحة الإرهاب وتعزيز الفرص الاقتصادية". ودعا بلدن المنطقة إلى "إقامة علاقات كاملة مع إسرائيل".

وأكد ترامب أن الولايات المتحدة "لا تسعي للنزاع مع أي دولة"، لكنه شن هجوما حادا على إيران التي قال إنها تشكل "تهديدا للسلم والأمن الدوليين".

وأردف قائلا: "أنفقنا أكثر من 2.5 تريليون دولار (النفقات العسكرية)، ونملك أقوى جيش في العالم، ونأمل ألا نستخدمه".

وحول الملف الإيراني قال: "علينا أن نمنع إيران من الحصول على سلاح نووي لذا انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي". 

وادعى أن "النظام القمعي في إيران يرفض السلام وهي من أوائل الدول الداعمة للإرهاب". وأضاف "النظام الإيراني سعى إلى تعزيز عنفه للهروب من العقوبات وهاجم أخيرا مرافق حيوية في السعودية".

كما توعد ترامب بتشديد العقوبات الاقتصادية التي تفرضها وزارة الخزانة الأميركية على إيران، "ما لم تغير موقفها".

وتعهد الرئيس الأمريكي في خطابه أمام الجمعية العامة، بتشديد العقوبات على إيران "طالما استمرت في سلوكها العدواني" على حد قوله.

وادعى ترامب في خطابه أمام قادة دول العالم أنه "يكافح السياسات التجارية غير العادلة، ويعمل على تأمين اتفاق مع الصين".

ووصف نظام التجارة العالمي بأنه "غير عادل"، واستغلته دول بنية غير حسنة"، مضيفا أن بلاده تريد "نظاما تجاريا عادلا وعلى أساس متبادل".

وحذّر الرئيس الأميركي، الصين، من أن زمن "التجاوزات" التجارية ولّى، بينما دعاها لاحترام "أسلوب الحياة الديمقراطي" في هونغ كونغ.

وقال أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إنه "على مدى سنوات، تم التسامح مع هذه التجاوزات (في التجارة الدولية) وتجاهلها وحتى تشجيعها".

وأصاف أن "هذا الزمن ولّى بالنسبة للأميركيين"؛ ودعا بكين كذلك إلى "حماية الحريّات" في هونغ كونغ.

وتابع ترامب موجهًا حديثه لحلفائه: "نوضح لأصدقائنا أن عليهم تحمل أعباء الدفاع عن أمنهم".

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"