جامعة بيرزيت تُعلّق دوام الإثنين على خلفية الشجار بين الطّلبة

جامعة بيرزيت تُعلّق دوام الإثنين على خلفية الشجار بين الطّلبة
داخل الحرم الجامعي (أرشيفية)

أعلنت جامعة بيرزيت، قبيل انتصاف ليل الأحد، تعليق دوام يوم الإثنين، على خلفيّة الشجار الذي نشب السّبت، بين كُتلتي "الشبيبة الطلابيّة"، وهي الذراع الطلابي لحركة فتح، وبين "القطب الطلابي الديمقراطي التقدمي"، وهو الذراع الطلابي للجبهة الشعبية.

وقالت الجامعة عبر منشور في صفحتها الرّسميّة بـ"فيسبوك": "حيث أنه لم يتمّ التوصل حتى الآن لاتفاق ينهي الخلاف القائم على خلفية الشجار الذي حدث يوم أمس السبت في حرم الجامعة، وحرصا على سلامة الطلبة، فقد تقرر تعليق التدريس لطلبة البكالوريوس يوم غد الإثنين الموافق 30/9/2019".

وأوضحت الجامعة في المنشور ذاته أنه "على الطلبة عدم التواجد في الحرم الجامعي"، مُشيرةً إلى أن الدوام "ينتظم لطلبة الدراسات العليا، ويكون الدوام عاديا في جميع مرافق الجامعة المختلفة (لاستخدام طلبة الدراسات العليا)".

وكان شجار قد اندلع في الجامعة، السبت، بين الكُتلتين الطلّابيتيْن المذكورتين، على خلفيّة خلاف سابق بين الكتلتين، وفق ما قال شهود عيان لموقع "عرب 48".

وقال أحد طلبة الجامعة، مُفضّلًا عدم الكشف عن اسمه، إن حالةً من الفوضى طغت في أرجاء الحرم الجامعي، مُشيرا إلى أنه رأى طلّابًا يعتدون على طلّاب آخرين بالضرب.

وذكر الطالب أن بعض الطلبة قد أُصيبوا، جرّاء الشجار، مؤكدا أنه لم يرَ طلابا تعرّضوا لإصابات متوسّطة، أو خطيرة، وأوضح أن الشجار نشب بين كُتلتي "الشبيبة الطلابيّة"، وهي الذراع الطلابي لحركة فتح، وبين "القطب الطلابي الديمقراطي التقدمي"، وهو الذراع الطلابي للجبهة الشعبية.

وانتشر مقطع مُصوّر في مواقع التواصل الاجتماعي، يُسمَع فيه نداءٌ يأمر طلبة الجامعة بإخلائها، وهو ما أكده الطالب، لافتا إلى أن الإخلاء لم يشمل الطلبة الذين كانوا في قاعات المحاضرات، وإنما الطلبة الذين كانوا في السّاحات.