الحرس الثوري يستدرج معارضا إلى إيران ويعتقله

الحرس الثوري يستدرج معارضا إلى إيران ويعتقله
الصحافي زم (وكالة أنباء فارس)

اعتقل الحرس الثوري الإيراني الصحافي المعارض، روح الله زم، بعدما استدرجه إلى البلاد، "في عمليّة استخباراتيّة معقّدة"، بحسب ما أعلنت وكالة "فارس"، اليوم، الإثنين.

والصحافي المعتقل رئيس تحرير موقع "آمد نيوز".

وكشف الحرس الثوري إنه استدرج زم، المقيم في العاصمة الفرنسيّة، باريس، حيث يقيم إلى البلاد.

وقال الحرس الثوري في بيان ديني إنه تم الإيقاع "بأحد رؤوس السراب الإعلامي للعدو والحرب النفسية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية في إطار عملية معقدة، بأداة التمويه الاستخباري"، وأضاف أن إيران أثبتت "يدها المتفوقة والمبتكرة في مواجهة أجهزة الاستخبارات المعادية، من خلال مباغتة واعتقال هذا العنصر الخبيث والعميل".

وادّعى البيان أنّ الحرس الثوري استخدم "أساليب استخبارية حديثة ومبتكرة من إدارة وخداع أجهزة الاستخبارات الأجنبية" لاستدراج زم إلى البلاد والقبض عليه بصفته رئيس الموقع الإلكتروني "آمد نيوز"، الذي وصفع بأنه عمل خلال الأعوام الأخيرة "بتوجيه أجهزة الاستخبارات الغربيّة ودعمها المباشر".

واتهم الحرس الثوري زم بأنه "كان يدير عمليات حرب نفسية واسعة لزرع الخلافات في أركان الدولة في الجمهورية الإسلامية وإثارة التخويف من إيران وفبركة الأكاذيب وإثارة الشبهات لدى جيل الشباب إزاء المعتقدات والمبادئ الدينية والدعاية وتوفير أرضيات أعمال العنف والإرهاب وخلق الفوضى والاضطرابات في البلاد".

وأضاف البيان أن زم وقع "في قبضة أبناء الشعب الإيراني في استخبارات الحرس الثوري، رغم أنّه كان موجها من قبل جهاز الاستخبارات الفرنسي ويتلقى الدعم من أجهزة استخبارات أميركا والكيان الصهيوني وعلى صلة بأجهزة استخبارات أخرى، وكان يحظى بالحماية على مدار الساعة بصورة خفية وعلنية وفي أطر مختلفة ومتعددة الحلقات".

وأشار البيان إلى أنّه سيتم لاحقا الإعلان عن المزيد من التفاصيل حول هذه "العمليات الكبرى".