الأردن ينفي ادعاء إسرائيل إرجاء تسليم الغمر الباقورة

الأردن ينفي ادعاء إسرائيل إرجاء تسليم الغمر  الباقورة
الاحتلال اعتبر الغمر امتدادا لمستوطنة "بئير تسوفار" (ويكيبيكي)

رجحت الخارجية الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إرجاء تسليم أراضي الغمر للأردن، في حين أشارت إلى الاتصالات مستمرة بشأن الباقورة، الأمر الذي نفته وزارة خارجية الأردن.

ونقل موقع "يديعوت أحرونوت" عن مسؤولين في الخارجية الإسرائيلية قولهم إنه "يبدو أن الأردن سيؤجل تسلم أراضي الغمر لموسم زراعي آخر".

وبالنتيجة فإن ذلك يعني تأجيل ذلك إلى مدة تتراوح ما بين خمسة إلى سبعة شهور.

وأضاف المسؤولون أن إرجاء عملية التسليم تأتي بهدف مناقشة "نماذج تجارية مستقبلية" تتيح استمرار عمل المزارعين الإسرائيليين.

وبحسبهم، فإن المباحثات بهذا الشأن لا تزال مستمرة، ويقودها المجلس للأمن القومي الإسرائيلي.

أما بالنسبة لأراضي الباقورة، فقد قالت المصادر ذاتها إن الاتصالات لا تزال مستمرة بشأنها.

الأردن ينفي الموافقة على التجديد أو التمديد

نفت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين صحة ما نشرته وسائل إعلام إسرائيلية بخصوص موافقة المملكة على تجديد أو تمديد استعمال منطقتي الباقورة والغمر.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، السفير سفيان سلمان القضاة، تأكيده أن قرار المملكة الذي اتخذ بتاريخ 2018/10/12 بإنهاء العمل بالملحقين الخاصين بالباقورة والغمر نهائي وقطعي.

وأضاف أنه بانتهاء النظامين الخاصين بتاريخ 2019/11/10 (حسب ما نصت عليه اتفاقية السلام) لن يكون هناك أي تجديد أو تمديد.

وبيّن القضاة أن الجانب الإسرائيلي طلب التشاور وفقا لما نصت عليه المعاهدة، وأن المشاورات كانت حول الإنهاء، والانتقال من المرحلة السابقة والترتيبات السابقة إلى المرحلة المقبلة، وليس حول التجديد.

يشار إلى أن أراضي الغمر (التي يطلق عليها الاحتلال الإسرائيلي "تسوفار") هي منطقة حدودية أردنية تقع ضمن محافظة العقبة على مسافة 130 كيلومترا منها.

أما أراضي الباقورة (التي يطلق عليها الاحتلال "نهراييم" لوقوعها قرب تقاطع نهري اليرموك والأردن) فتقع جنوب بحيرة طبرية، وهي منطقة أردنية حدودية أيضا.

تجدر الإشارة إلى أنه في السادس والعشرين من الشهر الجاري ينتهي عقد تأجير أراضي الغمر والباقورة الأردنيتين لإسرائيل، بموجب الملحقين 1/ب و 1/ج من اتفاقية "وادي عربة"، وبذلك يستعيد الأردنيون أراضي المنطقتين بعد عقود من الاحتلال الإسرائيلي (عام 1967)، وبعد 25 عاما من تأجيرها بموجب الاتفاقية الموقعة بين البلدين عام 1994.

وكان قد أكد نقيب المحامين الأردنيين الأسبق وعضو كتلة الإصلاح النيابية، صالح عرموطي أن موعد تسليم المنطقتين للأردن هو العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر، باعتبار أنه تاريخ نشر اتفاقية السلام مع إسرائيل في الجريدة الرسمية، ودخولها حيز التنفيذ.

وكان الملك الأردني، عبد الله الثاني، قد أعلن في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي، عن إنهاء ملحقي "الباقورة والغمر" الحدوديتين من اتفاقية السلام مع إسرائيل، وأكد ممارسة السيادة الأردنية الكاملة عليهما.

وأكد في حينه على أن الباقورة والغمر على رأس الأولويات، وبالتالي فإن القرار هو إنهاء الملحقين، مشيرا إلى أنه تم إعلام إسرائيل بالقرار الأردني.