"قسد": مقتل المتحدث باسم "داعش" في غارة جديدة

"قسد": مقتل المتحدث باسم "داعش" في غارة جديدة
(أ ب)

أعلنت "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، مساء اليوم، الأحد، مقتل المتحدث باسم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، أبو حسن المهاجر، في غارة أميركية جديدة في سورية.

وقال القائد العام لـ"قسد"، مظلوم عبدي، في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع "تويتر": "استمرارًا للعمليات السابقة، تم استهداف الإرهابي أبو الحسن المهاجر الساعد الأيمن لأبو بكر البغدادي، والمتحدث باسم تنظيم ‘داعش‘".

وأضاف أنه "تم استهداف أبو الحسن المهاجر في قرية البيضة بالقرب من جرابلس"؛ وأوضح أن "هذا الاستهداف، جاء بعد التنسيق المباشر بين استخبارات فسد، والجيش الأميركي، ضمن عمليات ملاحقة قادة تنظيم داعش".

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الأحد، مقتل زعيم تنظيم "داعش"، أبو بكر البغدادي، بالإضافة إلى مجموعة من مرافقيه وثلاثة من أطفاله، في عملية عسكرية أميركية في شمال غرب سورية.

وزارة الدفاع الروسية تعبر عن شكها في مقتل البغدادي

بدورها، أعلنت موسكو، مساء اليوم، عدم امتلاكها "معلومات موثوقة" حول إعلان "مقتل" البغدادي "لمرات لا تحصى"، مشيرة إلى "تفاصيل متناقضة" تثير "شكوكًا (...) حول حقيقة العملية الأميركية ونجاحها".

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع، إيغور كوناشنكوف، في بيان، أنّ "وزارة الدفاع الروسية لا تمتلك معلومات موثوقة حول أنشطة الجيش الأميركي في منطقة خفض التصعيد في إدلب".

ولفت إلى أنّه "في الأيام الأخيرة، لم تسجل ضربة جوية في منطقة خفض التصعيد في إدلب (نفذتها) طائرات أميركية أو ما يسمى بـ‘التحالف الدولي‘".

وأشار المتحدث إلى "تفاصيل متناقضة تمامًا" من قبل "المشاركين المباشرين والدول التي يزعم مشاركتها في ‘العملية‘"، مضيفاً أنّ ذلك "يثير أسئلة مشروعة وشكوكًا بشأن حقيقة العملية الأميركية ونجاحها".

وسبق أن أعلِن مرارًا في السنوات الأخيرة مقتل المطلوب الأول في العالم الذي يعتبر مسؤولا عن العديد من الفظاعات والجرائم المرتكبة في العراق وسورية والاعتداءات الدامية في دول عدة.

وقال كوناشنكوف إنّه "منذ الهزيمة الأخيرة لتنظيم ‘الدولة الإسلامية‘ على يد جيش (النظام) السوري بمؤازرة من القوات الجوية الروسية في بداية 2018، فإنّ إعلان ‘مقتل‘ أبو بكر البغدادي لمرات لا تحصى ليس له أي دلالة عملية على الوضع في سورية ولا على نشاط الإرهابيين المتبقين في إدلب".

وكانت روسيا قد رجّحت مقتل البغدادي في 16 حزيران/يونيو 2017 في ضربة جوية نفّذت في شهر أيار/ مايو قرب مدينة الرقة السورية.

اقرأ/ي أيضًا | ترامب: البغدادي فجر نفسه بعدما حُشر في نفق

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة