7 شهداء في غزة... وإطلاق نحو 190 قذيفة من القطاع

7 شهداء في غزة... وإطلاق نحو 190 قذيفة من القطاع
غزة، مساء اليوم (أ.ب.أ)

ارتفع عدد الشهداء في قطاع غزة، مساء اليوم الثلاثاء، إلى سبعة بعد استشهاد شابين في قصف طائرة مسيرة إسرائيلية في منطقة عزبة بيت حانون شمال قطاع غزة.

والشهيدان هما عبد الله عوض ساكب البلبيسي (26 عامًا) وعبد السلام رمضان أحمد (28 عامًا).

وأعلن جيش الاحتلال، مساء اليوم، أنه رصد إطلاق نحو 190 قذيفة صاروخية من غزة، وزعم أن "القبة الحديدية" أسقطت العشرات منها وما يعادل 90 في المئة من القذائف التي أطلقت صوب البلدات الإسرائيلية.

وزعم أيضًا أن 50 في المئة من القذائف سقطت في مناطق مفتوحة، لكنه طالب المواطنين الالتزام بتعليمات الجبهة الداخلية في الجيش.

قصف في غزة، اليوم (أ.ب.أ)

وفي وقت سابق، استشهد الشاب إبراهيم أحمد عبد اللطيف الضابوس (26 عاما)، متأثرًا بجراحه التي أصيب بها خلال قصف الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، على منطقة السلاطين شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، وباستشهاده يرتفع عدد الشهداء خلال العدوان منذ الفجر وحتى اللحظة إلى خمسة شهداء.

وفي وقت سابق، أعلنت مصادر طبية في قطاع غزة، استشهاد الشاب زكي محمد عدنان غنامة (25 عاما) في قصف إسرائيلي شمالي قطاع غزة، وقرابة الساعة الواحدة والنصف ظهرًا أعلن جيش الاحتلال أنه استهدف مجموعة مقاتلين من الجهاد الإسلامي شمالي قطاع غزة، كانوا يعتزمون إطلاق قذائف صاروخية.

الشهيد إبراهيم أحمد عبد اللطيف الضابوس (26 عاما)

وذكرت مصادر إعلامية في غزة، بعد ظهر اليوم، أن طائرات الاحتلال قصفت موقع حطين التابع لـ"سرايا القدس" في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

وفي تمام الساعة السادسة والنصف، أعلن الجيش الإسرائيلي أن طيرانه الاحربي استهدف ناشطين في حركة "الجهاد الإسلامي"، شمالي القطاع المحاصر، بزعم أنهما كان يستعدان لإطلاق قذائف صاروخية باتجاه إسرائيل.

وعند الساعة الرابعة من عصر اليوم، أعلن جيش الاحتلال عن بدء موجة ثالثة من الغارات الجوية ضد مواقع للجهاد الإسلامي في القطاع.

وقال المتحدث العسكري للاحتلال، بعد الساعة الرابعة، إن طائرات تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي هاجمت عددا من المواقع التابعة لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، من مبينها مواقع تدريب للقوات البحرية التابعة للجناح العسكري للحركة، بالإضافة إلى فتحت نفق هجومي وسط القطاع وموقع حفر نفق.

وقرابة الساعة الثالثة والنصف، أعلن جيش الاحتلال أن مدفعيته استهدفت 3 مواقع عسكرية في قطاع غزة، قال إنها تابعة لحركة "الجهاد الإسلامي".

وقرابة الساعة الثانية والنصف ظهرًا، أعلن جيش الاحتلال بدء "موجة هجمات" أخرى ضد أهداف قال إنها تابعة لحركة "الجهاد الإسلامي". وبحسب محللين إسرائيليين يسعى الجيش إلى استهداف مواقع إطلاق القذائف الصاروخية. وقال محللون إن بعض هذه المواقع فيها قذائف مخبأة تحت الأرض ويتم تفعيلها من خلال شبكة أنفاق.

"سرايا القدس" تستهدف تجمعا للجنود الاحتلال شرق غزة

أعلن الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، "سرايا القدس"، الثلاثاء، استهداف تجمع للجنود الإسرائيليين، شرق قطاع غزة، بقذائف الهاون. وقالت السرايا، في بيان إن وحدة المدفعية التابعة لها تمكنت في تمام الساعة 15:00 من إطلاق عدد كبير من قذائف الهاون باتجاه تجمع للجنود الإسرائيليين خلف موقع "أبو مطيبق" العسكري، شرق مدينة رفح، جنوبي القطاع.

وأضافت: "أكد مجاهدونا وقوع إصابات في صفوف جنود الاحتلال، وشوهدت طائرات العدو وهي تهبط في المكان". وتابعت "سرايا القدس" في بيانها، إن "هذه العملية الجهادية تأتي لنؤكد على حق المقاومة في التصدي لأي عدوان صهيوني ضد أبناء شعبنا".

وفي وقت سابق، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن طيرانه الحربي استهدف راكبي دراجة نارية في شمال القطاع، بادعاء أنهما ناشطان في الجهاد الإسلامي، وأنهما كانا في طريقهما لإطلاق قذائف صاروخية باتجاه إسرائيل.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة عن وصول شهيد وعدد من الإصابات إلى مستشفى الإندونيسي شمال قطاع غزة. والشهيد هو محمد عطية مصلح حمودة (20 عامًا).

في موازاة ذلك، استمر سقوط القذائف الصاروخية منذ ساعات الصباح في مناطق مختلفة، حيث أعلنت الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال تعطيل الدوام المدرسي وفي الجامعات في وسط وجنوبي البلاد، وأوصت المواطنين بتعليق أعمالهم "غير الضرورية".

وقالت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إنها قصفت مدنا إسرائيلية مهمة بالصواريخ، ومنها مدينة تل أبيب، فيما قالت مصادر عسكرية إسرائيلية رصد نحو 160 قذيفة حتى قرابة الساعة الثانية ظهرًا، وأن 60 منها أسقطتها "القبة الحديدية"، فيما أصيب نحو 30 شخصًا، معظمهم بالهلع، بينها إصابة خطيرة لطفلة في مدينة حولون أصيبت بنوبة قلبية خلال محاولة الهرب إلى منطقة آمنة في أعقاب دوي صافرات الإنذار.

إلى ذلك، وقع انفجار في بناية تقع غربي مدينة غزة ظهر اليوم. وأفاد مراسل وكالة الأناضول في غزة، أن انفجارا في شقة سكنية فارغة، تقع بالطابق الثالث، في بناية "الشام"، المكونة من 12 طابقا، والواقعة في حي الشيخ عجلين، غربي مدينة غزة. وأسفر الانفجار الذي لم يتضح سببه بعد عن إصابة العديد من السكان والأطفال بالهلع.

وشيّع الآلاف من الفلسطينيين، ظهر اليوم الثلاثاء، جثمان الشهيد بهاء أبو العطا وزوجته أسماء. وشارك عدد من قيادات الفصائل الفلسطينية المختلفة.وردد المشيّعون، هتافات غاضبة، تندد بعملية الاغتيال، وتدعو الفصائل بالرد على عملية الاغتيال، من بعضها "بالروح بالدم نفديك يا شهيد"، و"الرد الرد يا مقاومة".

تشييع أبو العطا زوجته، اليوم (أ.ب.أ)

وأدى المشيّعون صلاة الجنازة على جثماني أبو العطا وزوجته في المسجد العمري، شرقي مدينة غزة. وانتقل المشيعون، حاملين جثماني الشهيديْن على الأكتاف، متوجهين نحو مقبرة "الشجاعية"، شرقي مدينة غزة، لمواراة جثمانيهما هناك.

وخلال التشييع، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، في كلمة له، إن حركته "سترد على عملية اغتيال أبو العطا، دون النظر لأي حسابات". وتابع أنه "لا خيار أمامنا سوى المواجهة، ولا حسابات ستمنع الجهاد من الرد على الاغتيالات".

وقال إن سرايا القدس "ليست وحدها في الميدان، بل بجانبها كافة كتائب المقاومة وعلى رأسها كتائب القسّام"، الذراع العسكري لحركة "حماس".وأضاف أن إسرائيل ستدفع ثمن "الاغتيالات والهجمات التي نفّذتها الثلاثاء".

ابنة الشهيد أبو عطا

وتابع: "المقاومة ستبقى وصواريخها وبنادقها ستبقى مرفوعة في وجه المحتل... لن نسمح للاحتلال الإسرائيلي بتغيير قواعد الاشتباك".

بدوره، قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل رضوان، خلال مشاركته في التشييع إن "المقاومة هي الطرف المخوّل بترجمة هذا الكلام، وهي التي سترد على العدوان والجريمة".



7 شهداء في غزة... وإطلاق نحو 190 قذيفة من القطاع

7 شهداء في غزة... وإطلاق نحو 190 قذيفة من القطاع

7 شهداء في غزة... وإطلاق نحو 190 قذيفة من القطاع

7 شهداء في غزة... وإطلاق نحو 190 قذيفة من القطاع