غارات ليلية للاحتلال على مواقع للمقاومة

غارات ليلية للاحتلال على مواقع للمقاومة
قذائف صاروخية أطلقت من غزة، الأربعاء الماضي

نفذ جيش الاحتلال غارات جوية، بعد منتصف ليل الخميس - الجمعة، على مواقع للمقاومة في مناطق مختلفة في قطاع غزة، وذلك بعد نحو ساعتين على إطلاق قذيفتين من القطاع. وقال جيش الاحتلال إنه قصف، فجر الجمعة، مواقع تابعة للجهاد الإسلامي في غزة.

وأصدر جيش الاحتلال بيانًا قرابة الساعة الثالثة فجرًا، أعلن انتهاء سلسلة غاراته الليلية ضد مواقع لـ"الجهاد الإسلامي"، وقال إنه استهدف ما وصفه بمجمع عسكري استخدم لإنتاج مواد لتصنيع القذائف الصاروخية، بالإضافة إلى استهداف "مقر قيادة لواء خان يونس" التابع لـ"سرايا القدس"، زعم أن في داخله مكاتب ضباط ومسؤولين في اللواء.

وقال جيش الاحتلال في بيانه إنه "يرى بخطورة بالغة خرق وقف إطلاق النار، وإطلاق قذائف تجاه إسرائيل"، وأضاف أنه يحافظ على جهوزية عالية للرد على أي خروقات.

وأفاد مراسل وكالة الأناضول أن مقاتلات إسرائيلية قصفت عدة مواقع تابعة لـ"سرايا القدس"، الجناح العسكري لـ"الجهاد الإسلامي"، في منطقتي خانيونس ورفح، جنوبي القطاع. وذكرت مصادر محلية أنه وقعت إصابات طفيفة لعدة أشخاص

قصف في غزة، ليل الجمعة

وبحسب شهود، لحقت أضرار مادية بعدة منازل بجوار موقع للمقاومة عقب قصف الاحتلال له في الحي السعودي غربي رفح.

ويأتي القصف بعد نحو 3 ساعات على إعلان الجيش التصدي لقذيفتين أطلقتا من القطاع، باتجاه مناطق إسرائيلية تقع بمحاذاته.

وأعلن صباح الخميس، التوصل لوقف إطلاق نار بين إسرائيل وحركة "الجهاد الإسلامي"، بعد يومين من بدء إسرائيل عملية عسكرية، أوقعت 34 شهيدا، و110 جريحا.

تعطيل الدراسة

قرر رؤساء السلطات المحلية في الجنوب ومستوطنات "غلاف غزة"، تعطيل الدراسة في التجمعات السكنية في الجنوب، وذلك على الرغم من إعلان التهدئة ووقف إطلاق النار، عقب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

ومع إطلاق رشقة صاروخية هي الثالثة منذ إعلان وقف إطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وفصائل المقاومة برعاية مصرية وأممية، قررت بلدية عسقلان تعطيل الدراسة في المدينة الجمعة، وذلك تحسبا لأي تصعيد، علما أنه تم إطلاق 7 قذائف صاروخية منذ دخول "التهدئة" حيز التنفيذ.

ومتابعة للتقارير عن إطلاق صافرات الإندار في "غلاف غزة" للمرة الثالثة، قال الجيش الإسرائيلي في بيان إن "الحديث عن رصد إطلاق قذيفتين صاروخيتين من قطاع غزة نحو الجنوب، حيث تم اعتراضها من قبل القبة الحديدية".

وتفيد تقديرات في الجيش بأن إطلاق القذائف الصاروخية، هي محاولة لكسر التهدئة من جانب حركات مسلحة صغيرة في قطاع غزة، فيما هدد قائد المنطقة الجنوبية بالجيش  هرتسي هليفي، باستهداف من وصفها بـ"الخلايا" التي تحاول إطلاق الصواريخ من غزة.

 وفي الجانب الفلسطيني، أفاد مواطنون أن طائرات الاستطلاع الإسرائيلية حلقت بكثافة في أجواء القطاع قبل منتصف الليل، فيما خرجت مسيرات عفوية في مناطق مختلفة من المحافظة الوسطى، مساء الخميس، تطالب المقاومة بالرد على جرائم الاحتلال.

وأتى قرار رؤساء المجالس الإقليمية في الجنوب، بعد أن دوت صافرات الإنذار للمرة الثالثة، اليوم الخميس، في أعقاب إطلاق قذائف صاروخية من القطاع تجاه مستوطنات "غلاف غزة".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن رؤساء المجالس الإقليمية قولهم "في أعقاب سماع صافرات الإنذار في المنطقة، لن تنتظم الدراسة، الجمعة، في مختلف مؤسسات التربية والتعليم في المنطقة وفي سدروت أيضا، على أن يتم توفير سفريات لطلاب التعليم الخاص الذي يتعلمون خارج المنطقة".

ومساء الخميس، قال جيش الاحتلال إن منظومة القبة الحديدية اعترضت قذيفة صاروخية أطلقت من قطاع غزة باتجاه "غلاف غزة". وسبق إعلان الجيش دوي صفارات الإنذار في مناطق "غلاف غزة".

كما أعلن الجيش بعد ظهر الخميس، أنه رصد إطلاق رشقة صاروخية من خمس قذائف صاروخية، من غزة باتجاه جنوب البلاد، فيما ذكر أن منظومة "القبة الحديدية"، اعترضت اثنتين منها.