أعمال بحثٍ عن رجل من عرعرة جرفته سيول قرب الفريديس

أعمال بحثٍ عن رجل من عرعرة جرفته سيول قرب الفريديس
توضيحية من الأرشيف

جرفت سيول، رجلا يبلغ من العمر 40 عامًا، من عرعرة، بعدما حوصر رفقة ابنه وسط تيارات المياه الجارفة، عندما كانا يستقلان سيارتهما، قرب بلدة الفريديس، مساء اليوم الأحد.

وشرعت طواقم إنقاذ وطواقم شرطية، ومروحيّة خاصة، في أعمال بحث واسعة عن الرجل الذي جرفته السيول عقِب تواجده مع ابنه على سطح سيارتهما بعد أن غمرتها السيول.

وجاء في التفاصيل أن الابن استطاع القفز إلى ضفة قريبة من السيارة، وتخليص نفسه، إلا أن السيول جرفت والده والسيارة.

وعثرت الطواقم المشاركة في عملية البحث، على السيارة، دون أن تجد للرجل الذي جُرِف أثرا، فيما تتواصل عمليات البحث لحدّ اللحظة.

وعُلِم أن "قوات إنقاذ خاصة ورجال إطفاء و إنقاذ، وقوات أخرى"، تشارك في عمليات البحث، بحسب ما قالت الشرطة في بيان.

وفي سياق ذي صلة، لقي رجل في السبعينات من عمره، مصرعه، بعد أن جرفته السيول وهو في سيارته، في منطقة الخضيرة.

وأعلنت الطواقم الطبية عن مصرع الرجل في المكان، إذ إنه وُجِد ميتا.

وأمس السبت، أعلنت الطواقم الطبية، عن وفاة شاب وامرأة جراء الأمطار والفيضانات التي أغرقت طرقات ومنازل في يافا وتل أبيب، فيما تم تخليص 5 أشخاص غرقوا بالأمطار، كما أغلقت الشرطة العديد من الطرقات والمحاور الرئيسية في منطقة تل أبيب ويافا، وذلك بعد أن علقت العديد من المركبات في الفيضانات التي سببتها الأمطار، حيث تم تخليص المسافرين.

وقدمت الطواقم الطبية العلاجات الميدانية للعديد من المواطنين ممن تم تخليصهم من المركبات أو المنازل التي أغرقتها مياه الأمطار، وبعضهم نقلوا إلى المستشفيات لاستكمال العلاج، حيث وصفت بعض الحالات بالخطيرة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"