فيديو | مشادة بين ماكرون وشرطة الاحتلال بالقدس: يطردهم من الكنيسة

فيديو | مشادة بين ماكرون وشرطة الاحتلال بالقدس: يطردهم من الكنيسة

وقعت مشادة بين الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وعناصر أجهزة الأمن التابعة للاحتلال الإسرائيلي في القدس، مساء اليوم، الأربعاء، وذلك لإصرارهم على تدنيس كنيسة القديسة حنة (سانت آن) بادعاء مرافقة الرئيس الفرنسي، الذي منعهم من الدخول وطردهم من المكان.

وأظهر شريط مصور تداوله الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الرئيس الفرنسي وهو يصرخ على عناصر الاحتلال ويطالبهم بـ"احترم القواعد، والخروج من الكنيسة".

وصعد ماكرون النبرة مستهجنا سلوك عناصر أمن الاحتلال، وتحدث باللغة الإنجليزية قائلا: "الجميع يعرف القوانين، لا يعجبني ما فعلتم أمامي"، طالبًا منهم أن يغادروا الكنيسة.

وأضاف وفقا للمشاهد التي التقطتها كاميرات الهواتف الذكية والتي انتشرت بسرعة البرق على وسائل التواصل الاجتماعي: "اخرجوا من الكنيسة هناك قوانين منذ قرون ولن تغيروها معي".

يشار إلى أن كنيسة القديسة حنة هي كنيسة رومانية كاثوليكية تقع على طريق الآلام في الحي الإسلامي داخل أسوار البلدة القديمة لمدينة القدس، وتعود ملكيتها حاليا إلى الحكومة الفرنسية.

وتعتبر الكنيسة التي يعود تاريخ بنائها إلى القرن الثاني عشر أرضا فرنسية منذ خمسينيات القرن التاسع عشر.

وتعيد الواقعة إلى الأذهان حادثة وقعت في عام 1996 عندما زار الرئيس الفرنسي حينها، جاك شيراك، البلدة القديمة في القدس المحتلة، وصاح على عناصر شرطة الاحتلال التي عملت على تأمينه، ووبخهم غاضبًا لعدم رضاه عن سلوكهم.

لفتت هيئة البث الإسرائيلي، نقلا عن شرطة الاحتلال في القدس، إلى أن جهاز الشرطة غير متورط في الحادث وأن المشادة وقعت بين عناصر جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك) وحراس الأمن الشخصي للرئيس ماكرون.