الشيخ عكرمة صبري يكسر قرار إبعاده ويدخل المسجد الأقصى

الشيخ عكرمة صبري يكسر قرار إبعاده ويدخل المسجد الأقصى

كسر خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، اليوم الجمعة، قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإبعاده ودخل المسجد برفقة المصلين لأداء صلاة الجمعة.

ووصل الشيخ صبري إلى باب الأسباط، الناحية الشمالية للمسجد الأقصى، برفقة عدد من الشخصيات المقدسية والمحامين، لكن الشرطة الإسرائيلية المتواجدة على البوابة الخارجية حاولت منعه من الدخول.

وأصر الشيخ صبري، على أن من حقه الدخول إلى المسجد، بحسب ما ذكره شهود عيان.

وساد توتر في المكان إثر محاولة الشرطة الإسرائيلية منعه من الدخول، بحجة قرار إبعاده عن المسجد، لكن الشيخ صبري تمكن من الدخول بعد إصراره على حقه هذا.

وحمل فلسطينيون الشيخ صبري على أكتافهم مرددين "الله أكبر" أثناء دخوله المسجد.

والأحد الماضي، سلمت الشرطة الإسرائيلية، الشيخ صبري، أمرا بالإبعاد عن الأقصى لأسبوع.

وبعد تسلمه أمر الإبعاد، قال الشيخ صبري للصحافيين إن الشرطة الإسرائيلية طلبت منه مراجعتها، السبت، لإصدار القرار النهائي بشأن فترة إبعاده.

وبررت الشرطة الإسرائيلية الإبعاد بأن الشيخ صبري "يمارس التحريض" في خطب الجمعة وهي التهمة التي نفاها.

ووفقا للبلاغ المقدم للشيخ صبري فان عليه المثول يوم غد، السبت، لإبلاغه بشان تمديد أو عدم تمديد أمر منعه من دخول المسجد الأقصى المبارك.
إلى ذلك دعت القوى الإسلامية والوطنية في القدس المواطنين والشخصيات الديبلوماسية والاعتبارية في القدس للتجمع يوم غد أمام مقر شرطة القشلة في باب الخليل، بهدف التضامن مع الشيخ عكرمة صبري.

وفي وقت سابقٍ، قال مركز معلومات وادي حلوة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي نفذت، فجر اليوم، حملة اعتقالات واسعة في مدينة القدس.

وأشار المركز إلى أنّ المخابرات والشرطة الإسرائيلية اقتحمت منازل فلسطينية في كافة أحياء مدينة القدس، واعتقلت عددًا من الشبان، بينهم سيدة وصحافيون، كما استدعت آخرين للتحقيق.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة