إنذار كاذب يطلق الصافرات في "غلاف غزة"

إنذار كاذب يطلق الصافرات في "غلاف غزة"
(أ ب أ)

دوت صافرات الإنذار في بلدات إسرائيلية واقعة في محيط قطاع غزة المحاصر، صباح اليوم الخميس، بعد إنذار كاذب.

وبينما ذكرت تقارير صحافية دوي صافرات الإنذار وسماع دوي انفجارات، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: "الإنذار الذي تم تفعيله في غلاف غزة كان كاذبًا".

يأتي ذلك وسط توتر كسر حالة الهدوء النسبية الذي شهدها القطاع خلال الفترة الماضية، وذلك منذ إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، نهاية الشهر الماضي، عن خطة الإملاءات الأميركية الإسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية والمعروفة بـ"صفقة القرن".

ولفتت هيئة البث الإسرائيلية (كان)، إلى إن الأسبوع الأخير شهد إطلاق 15 قذيفة صاروخية من القطاع تجاه إسرائيل، فيما أغار الجيش الإسرائيلي بشكل شبه يومي على مواقع في غزة.

والليلة الماضية، شنت مقاتلات إسرائيلية غارات على أهداف فلسطينية، جنوبي قطاع غزة. وأفادت المراسل الفلسطينية، بأن المقاتلات الإسرائيلية استهدفت أراضٍ، بعدة صواريخ في مدينة رفح، جنوبي القطاع.

وذكرت المصادر أن الطائرات أغارت على عبارة صرف الصحي، بالقرب من مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غرب مدينة غزة؛ مما تسبب بأضرار في المنازل. ولم يتسبب القصف عن وقوع إصابات.

من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي، قصف أهداف في قطاع غزة تابعة لحركة "حماس"، وقال الجيش في بيان: "أغارت مقاتلات حربية على أهداف تابعة لحركة حماس في غزة؛ ردًا على إطلاق القذائف الصاروخية والبالونات المتفجرة من قطاع غزة باتجاه إسرائيل اليوم"

ومساء الأربعاء، قال الجيش الإسرائيلي إن قذيفتي هاون أطلقتا، من قطاع غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية القريبة دون وقوع إصابات. ولم تعلن أي جهة في قطاع غزة، مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد هدد بتنفيذ عملية عسكرية "واسعة" في قطاع غزة قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في آذار/ مارس المقبل. وقال نتنياهو: "نبذل الكثير من الجهد لجلب الهدوء إلى المنطقة، مع ذلك فإن الجيش الإسرائيلي مستعد لعملية واسعة في غزة حتى قبل الانتخابات"، دون مزيد من التفاصيل.