فشل إطلاق قمر صناعي إيرانيّ إلى الفضاء

فشل إطلاق قمر صناعي إيرانيّ إلى الفضاء
مركز الإمام الخميني للفضاء في مقاطعة سمنان الإيرانية (أ ب)

فشل صاروخ أُطلق من قاعدة الإمام الخميني الفضائية في محافظة سمنان الإيرانية، التي تبعد 230 كيلومترا جنوب شرق العاصمة الإيرانية طهران، في وضع قمر صناعي في مداره، اليوم الأحد، في أحدث انتكاسة تواجه برنامجا تدعي الولايات المتحدة أنه يساعد طهران في تطوير برنامجها الصاروخي، بحسب ما أفادت وكالة "أسوشييتد برس" للأنباء.

وأفاد التليفزيون الإيراني الحكومي بأن صاروخ سيمرغ أو "عنقاء" لم يستطع وضع قمر الاتصالات ظفر 1 في مداره بسبب سرعته المنخفضة.

وتم التخطيط للإطلاق وسط احتفالات قبل ذكرى ثورة 1979 الإسلامية في شباط/ فبراير، إذ تكشف إيران بشكل روتيني عن الإنجازات التكنولوجية لقواتها المسلحة، وبرنامجها الفضائي، وجهودها النووية خلال هذا الوقت.

وجاء فشل اليوم، بعد إطلاق صاروخين فاشلين لصاروخي "بايام" و"دوستي"، العام الماضي، بالإضافة إلى انفجار صاروخ على منصة إطلاق في آب/ أغسطس. وقالت السلطات في ذلك الوقت إن حريقًا في مركز الإمام الخميني للفضاء في شباط/ فبراير 2019، أودى بحياة ثلاثة باحثين.

ولقي انفجار الصاروخ في آب/ أغسطس، اهتماما كبيرا من الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الذي نشر صورة على صفحته على "تويتر" لما يبدو أنها صورة سرية التقطت بالأقمار الصناعية لفشل عملية الإطلاق. وأثارت الإخفاقات الثلاثة على التوالي الشكوك حول التدخل الخارجي في البرنامج الإيراني.

واستغل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مشاركته في مؤتر انتخابي لحزبه ("الليكود") في مدينة نهريا، للتلميح بمسؤولية إسرائيل عن الهجمات الجوية العدوانية الأخيرة على مواقع في سورية، وقال: "بشرونا اليوم أن إيران فشلت في إطلاق قمر صناعي. كما أنها تفشل في نقل الأسلحة إلى سورية ولبنان، لأننا نعمل هناك طوال الوقت، بما في ذلك هذه الأيام".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"