"الولايات المتحدة وطالبان تتفقان على هدنة في أفغانستان"

"الولايات المتحدة وطالبان تتفقان على هدنة في أفغانستان"
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبو، يصافح الرئيس الأفغاني، أشرف غاني، خلال مؤتمر ميونيخ (أ ب)

قال مسؤول أميركي وصفته وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية بالـ"بارز"، اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة وحركة طالبان توصلتا إلى اتفاق على وقف إطلاق النار يسري "قريبا جدا"، وقد يفضي إلى انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان.

وأوضح المسؤول أن الاتفاق على "خفض العنف" لمدة سبعة أيام ستتبعه بداية محادثات سلام تتضمن جميع الأفغان في غضون عشرة أيام على أن تكون "محددة للغاية" وتغطي البلاد ككل بما فيها القوات الأفغانية.

وتأتي التطورات في حين التقى وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، ووزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، اليوم، بالرئيس الأفغاني أشرف غني على هامش مؤتمر ميونخ للأمن.

وكانت الهدنة متوقعة على نطاق واسع، وكان الرئيس، دونالد ترامب، قد وافق من حيث المبدأ على الاتفاق، الذي ربما قد يؤدي إلى بدء انسحاب قوات أميركية من أفغانستان، وفق مسؤولين أميركيين.

ووضع التفاصيل النهائية مؤخرا، مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى أفغانستان، زلماي خليلزاد وممثلو طالبان في العاصمة القطرية الدوحة.

وزار خليلزاد ميونيخ وحضر اجتماع بومبيو وإسبر، إضافة إلى حضور الجنرال سكوت ميلر، قائد القوة الدولية في أفغانستان، التي تقودها الولايات المتحدة.

وقال أشخاص مطلعون على الخطة إنها تدعو إلى التوصل لهدنة لمدة أسبوع يعقبها خلال 10 أيام بدء مفاوضات بين الأطراف الأفغانية لوضع خريطة طريق للمستقبل السياسي للبلاد.

وقلل مسؤولون أميركيون من شأن مزاعم بأن تهديدا من طالبان أجبرهم على ذلك. وأشاروا إلى أنه بالرغم من تعهد ترامب خلال حملته الانتخابية بسحب القوات الأميركية من أفغانستان وغيرها، إلا أن الرئيس الجمهوري تخلى عن اتفاقات سابقة يبدو أنها جاءت ردا على هجوم على القوات الأميركية.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة