غزة: غارات جوية وتقليص مساحة الصيد وحظر إدخال الإسمنت

غزة: غارات جوية وتقليص مساحة الصيد وحظر إدخال الإسمنت
(توضيحية)

أغارت طائرات ومروحيات الاحتلال على عدد من المواقع التابعة لحركة حماس جنوب قطاع غزة، ومن بينها مجمع عسكري وسط القطاع، بعد منتصف ليل السبت - الأحد، بحسب بيان لجيش الاحتلال.

وأضاف البيان أنه "جاءت الغارات ردًّا على إطلاق القذيفتيْن الصاروخيتيْن من قطاع غزة باتجاه إسرائيل في وقت سابق مساء أمس (السبت)".

وفي وقت سابق من مساء السبت، أعلنت سلطات الاحتلال عن إلغاء التسهيلات التي منحت لقطاع غزة، بحيث قررت تقليص مساحة الصيد وحظر إدخال الإسمنت إلى قطاع غزة، وذلك بذريعة إطلاق قذيفتين صاروخيتين مساء السبت من القطاع صوب "غلاف غزة".

وقال منسق أعمال الحكومة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، كميل أبو ركن، في بيانه لوسائل الإعلام إن "الإجراءات المدنية المخططة في قطاع غزة ألغيت في أعقاب إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على إسرائيل. وكانت التسهيلات تشمل توسيع مساحة الصيد، وإعادة 500 تصريح تجاري وإعادة إدخال مدخل الإسمنت". وذكر أيضا أن الجيش سيستمر في تحديد سياساته وفقا للتطورات الميدانية.

يذكر أن سلطات الاحتلال قررت الأسبوع الماضي وقف إدخال أجهزة ومعدات خاصة بالاتصالات إلى قطاع غزة ، وفق ما أوضحت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع، التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية، في بيان.

سقوط قذيفتين بمناطق مفتوحة في "غلاف غزة"

وفي وقت سابق من مساء السبت، دوت صافرات الإنذار، في كيبوتس "كيسوفيم" في مستوطنات "غلاف غزة" بحسب ما ذكر متحدّث باسم الجيش الإسرائيلي.

وسبق ذلك أن أطلق جيش الاحتلال قنابل إنارة في أجواء السياج الفاصل شرقي بلدتي القرارة وخزاعة في القطاع.

وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام "متابعة لتفعيل صافرات الإنذار في غلاف غزة، فالحديث عن إطلاق قذيفتين صاروخيتين من قطاع غزة نحو إسرائيل".

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية نقلا عن مواطنين أنه تم سماع دوي انفجارات في المنطقة، عقب إطلاق صافرات الإنذار، دون تحديد مصدر هذه الانفجارات.

وذكرت وسائل الإعلام أنه جرى رصد سقوط قذيفتين من قطاع غزة سقطت في مناطق مفتوحة دون التسبب بأضرار بالممتلكات أو بشرية، علما أن الجيش طالب السكان التواجد بالقرب من الملاجئ.

وتزامن إطلاق صافرات الإنذار مع تصريحات وزير الأمن، نفتالي بينيت الذي تفاخر بإقدام جيش الاحتلال على اغتيال 30 فلسطينيا منذ أن تولى منصبه في وزارة الأمن.

كما زعم بينت أنه خلال ولايته في الوزارة تراجع إطلاق القذائف الصاروخية والبالونات الحارقة على بلدات "غلاف غزة".

وقال بينت في برنامج "لقاء الصحافة" الذي يبث على القناة 12 الإسرائيلية "نحتجز أشخاص من حماس كورقة مساومة، فكل فلسطيني يتجاوز السياج الأمني يتم احتجازه، علما أنه في السابق كان يتم إعادتهم إلى القطاع".