الصحة الإسرائيلية: سياح يونانيون مصابون بكورونا زاروا البلاد

الصحة الإسرائيلية: سياح يونانيون مصابون بكورونا زاروا البلاد
بيت لحم (أ ب)

أعلنت شركة الطيران الألمانية "لوفتهانزا" اليوم الخميس، عن تعليق رحلاتها إلى إسرائيل في أعقاب إعلان وزارة الصحة الإسرائيلية، أمس، عن منع دخول أجانب قادمين من ألمانيا وفرنسا وسويسرا والنمسا وإسبانيا، كإجراء وقائي ضد انتشار فيروس كورونا المستجد، في موازاة إعلان وزارة الصحة الإسرائيلية ارتفاع عدد الإصابات في البلاد إلى 16 مصابًا، بعدما جرى تشخيص إصابة سائق حافلة مقدسي أقل مجموعة حجاج من اليونان أصيبوا بفيروس كورورنا.

وتقوم "لوفتهانزا" بـ32 رحلة أسبوعيا بين مدن ألمانية، مثل ميونيخ وفرانكفورت وبين مطاري بن غوريون في اللد ورامون قرب إيلات. وستوقف جميع هذه الرحلات ابتداء من يوم الأحد المقبل. كذلك أعلنت شركتي الطيران "سويس إير" وأوستريان إيرلاينز"، وتملكهما "لوفتهانزا"، إنهما ستعلقان رحلاتهما الجوية إلى إسرائيل.

وأوقفت شركة الطيران الفرنسية "إير فرانس" 6 رحلات جوية، بعد شمل وزارة الصحة لفرنسا ضمن "دول الكورونا" التي يحظر دخول القادمين منها إلى إسرائيل. كما أعلنت شركة الطيران "إيزي جت" عن استمرار رحلاتها من إيطاليا إلى إسرائيل، لكنها ستكون متاحة للإسرائيليين فقط، بينما ألغت شركة "رايان إير" رحلاتها إلى إسرائيل في الفترة بين 12 آذار/مارس وحتى 4 نيسان/أبريل المقبل.

سياح يونانيون أصيبوا بكورونا بعد عودتهم من البلاد

أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أن وفدًا سياحيًا من اليونان زار البلاد بين الفترة 19 - 27 شباط/ فبراير الماضي، جرى تشخيص إصابتهم لاحقا بفيروس كورونا المستجد فور عودتهم إلى اليونان.

وأوضح البيان أن الوفد الساحي اليوناني زار مواقع في البلاد تشمل أماكن الضفة الغربية المحتلة، وذكر البيان أنه "السلطات تجري تحقيقًا وبائيًا، بالتعاون مع السلطة الفلسطينية، وسيتم نشر المعلومات المتعلقة بالأماكن التي زارها السياح في أقرب وقت ممكن".

ويشار إلى أن سائحًا يونانيًا كان قد زار البلاد ومصر أمس أصيب بالفيروس، وفق تشخيص أجراه فور عودته إلى اليونان، بالأمس.

وأفاد مسؤولون في قطاع الصحة في اليونان اليوم عن اكتشاف 21 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد بين مجموعة أشخاص سافروا مؤخراً إلى إسرائيل ومصر، ما يرفع عدد الإصابات في اليونان إلى 31 شخصًا. وقال المسؤول في المنظمة الوطنية للصحة العامة، سوتيريس تسيودراس، في مؤتمر صحافي "إنهم مجموعة أشخاص تواجدوا معًا على متن حافلة واحدة لعدة أيام"، مضيفًا أن المجموعة عادت إلى اليونان في 27 شباط/ فبراير.

وذكرت المنظمة الوطنية للصحة العامة أنهم كانوا في زيارة دينية في إسرائيل ومصر. وتأكدت أمس الأربعاء إصابة شخصين من ضمن المجموعة، هما متقاعد وزوجته.

ويعاني الرجل البالغ من العمر 66 عامًا من التهاب رئوي حاد لكن حالته مستقرة، وفق ما ذكرت المنظمة في بيان سابق. وتأكدت اليوم إصابة 21 شخصاً إضافياً من ضمن المجموعة، بحسب تسيودراس. ومعظم المرضى بحالة جيدة وتجري مراقبة وضعهم من بيوتهم، وفق المسؤول.

وفي وقت لاحق أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء اليوم الخميس، ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 16 مصابا في البلاد، بعد اكتشاف إصابة سائق حافلة أقل مجموعة الحجاج من اليونان وتبيّن أنها بمصابة بكورونا.

وسائق الحافلة هو شاب (38 عامًا) من سكان القدس الشرقية، وجرى نقله للحجر الصحي في مستشفى بوريا في طبريا. وأوضحت الوزارة أن حالة السائق الصحية مستقرة وبوعيه الكامل لكن شخصت إصابته بالتهاب رئوي نتيجة كورونا.

وأضافت أن السائق أقل سائحين من عدة دول مؤخرًا، منها ألمانيا وإسبانيا واليونان.

وعلى صلة، وصلت شحنتان تحمل عينات من فيروس كورونا إلى إسرائيل من اليابان وإيطاليا ودول أخرى، في سياق المساعي الرامية لتطوير لقاح للفيروس، بحسب ما ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت".

ولفت الموقع إلى أنه تم تسليم الشحنات بواسطة البريد الآمن التابع لوزارة الأمن الإسرائيلية إلى المعهد البيولوجي في "نيس تسيونا". وأدخل العينات إلى البلاد بعد تجميدها عند درجة حرارة 80 تحت الصفر.

حظر سفر الجنود الإسرائيليين بسبب كورونا

وفي السياق ذاته، حظرت وزارة الأمن الإسرائيلية سفر جنودها خارج البلاد، خشية الإصابة بفيروس كورونا. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن "رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي قرر بدءًا من يوم غد (الجمعة) عدم السماح لجنود الجيش في الخدمة الإجبارية أو الدّائمة بالسفر لخارج البلاد، لدافع مهني أو شخصي".

وأشار إلى أن القرار اتخذ خلال تقييم للوضع ترأسه كوخافي، بعد موافقة وزير الأمن، بهدف منع تفشي كورونا في الجيش الإسرائيلي، وحفاظا على قدرات الجيش التشغيلية والحيوية".

فيما لفتت مصادر في الحكومة الإسرائيلية إلى أن هناك 500 حتى 600 جندي في الحجر الصحي. وكانت وزارة الصحة الإسرائيلية، قد أعلنت في وقت سابق أن 15 إسرائيليا أصيب بفيروس كورونا.

حالة طوارئ بالضفة

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الخميس، حالة الطوارئ في محافظتي بيت لحم وأريحا والأغوار، بعد الاشتباه بوقوع إصابات بفيروس كورونا.

وقالت الوزارة في بيان صحافي إن "هناك عددا من الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا، بين عدد من الموظفين في أحد فنادق محافظة بيت لحم". وأضافت، إنه تم "أخذ الفحوصات اللازمة، وبانتظار النتائج".

وقررت الوزارة إغلاق المساجد والكنائس والمؤسسات التعليمية، في بيت لحم، لمدة 14 يوما. كما أعلنت عن وقف استقبال كافة المجموعات السياحية، وإلغاء الحجوزات الفندقية، في المدينة.

وقالت الوزارة إنها حوّلت أحد فنادق مدينة بيت لحم، مقرا للحجر الصحي. ودعت الوزارة، المواطنين إلى الهدوء وضبط النفس، وانتظار تعليمات وزارة الصحة الإجرائية والاحترازية.

السلطات الإسرائيلية: لا إصابات في الضفة

وفي السياق، أعلن ما يسمى "منسق أعمال الحكومة في المناطق المحتلة، كميل أبو ركن، إنه "حتى هذه اللحظة فإن كافة الفحوصات لتشخيص فيروس الكورونا التي نقلت إلى مستشفى "شيبا تل هشومير" من السلطة الفلسطينية في الضفة العربية و قطاع غزة، قد فحصت وتبين أنها سلبية".

وذكر أنه "نقل هذا الأسبوع من إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية حوالي 250 طقم فحص لتشخيص فيروس كورونا"، وأشار إلى أنه "تمّ تنسيق تقديم الإرشاد الطبي من الطواقم الإسرائيلية إلى الطواقم الطبية في السلطة الفلسطينية".

وأضاف أن "الطاقم الطبي الفلسطيني حصل على التوجيه والإرشاد والشروحات حول تلقي الطاقم الطبي للحماية، كما وتم القيام بالتدريب على عملية تلقي الطواقم للحماية وتجهيز المتعالج للفحص والعلاج".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص