مجلس الأوقاف يقرر إغلاق المسجد الأقصى بدءًا من الإثنين

مجلس الأوقاف يقرر إغلاق المسجد الأقصى بدءًا من الإثنين
أبواب المصلى القبلي موصدة أمام المصلين (أ ب)

أعلن مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، مساء اليوم الأحد، عن تعليق حضور المصلين إلى المسجد الأقصى المبارك، ابتداء من فجر يوم غد الإثنين، في خطوة مؤقتة تهدف إلى الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال المجلس في بيان حصلت صدر عنه إن القرار اتّخذ خلال "جلسة طارئة" استجابة "لتوصيات المرجعيات الدينية والطبية المختصة". علما بأن دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس كانت قد أعلنت قبل نحو أسبوع إغلاق المصليات المسقوفة داخل الحرم القدسي "كإجراء وقائي" لمنع انتشار فيروس كورونا.

وأوضح أن المجلس أنه "استعرض خلال الجلسة التطورات الصحية التي تمر فيها مدينة القدس وباقي البلاد، وتابع المجلس الإجراءات والتعليمات الجديدة الصادرة عن المراجع الدينية والطبية المختصة".

البلدة القديمة في القدس (أ ب)

وأضاف أن "تعليق حضور المصلين إلى الأقصى سيبدأ فجر يوم غد الإثنين لفترة مؤقتة، مع استمرار التحاق جميع الموظفين والعمال والحراس بأعمالهم وممارسة نشاطاتهم كالمعتاد، كما يستمر رفع الآذان بالأقصى في كافة الأوقات، على أن يؤدي جميع العاملين في دائرة الأوقاف الإسلامية وحراس الأقصى المتواجدين، الصلاة في الساحات مع مراعاة الإرشادات الصحية".

وقال مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية: "نشعر بالمرارة جراء اتخاذ هذا القرار، إلا أننا اضطررنا لذلك حفاظا على حياة وصحة المواطنين وصونا للنفس البشرية استجابة للفتاوى الشرعية في العالم الإسلامي".

إحدى بوابات المسجد الأقصى (أ ب)

وأهاب المجلس بالمواطنين "تفهم الدواعي الشرعية والصحية لهذا القرار"، وحثهم على "الالتزام بأداء الصلاة في منازلهم حفاظا على صحتهم وسلامة للمجتمع المقدسي". ودعا المجلس المواطنين في هذه الظروف الصعبة إلى تعزيز وتكريس أواصر التضامن والتكافل والتراحم لتجاوز هذه الأزمة.

يأتي ذلك غداة اقتحام شرطة الاحتلال الإسرائيلية، أمس السبت، منزل رئيس مجلس الأوقاف في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب، وسلمته غرامة مالية بقيمة 5000 شيكل، بحجة "عدم منع المصلين من أداء صلاة الجمعة".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) عن الشيخ سلهب، قوله إن "شرطة الاحتلال اقتحمت منزلي وسلمتني مخالفة مضمونها أنني لم أغلق المسجد الأقصى في وجه المصلين، وعليه يقتضي دفع غرامة مالية قدرها 5000 شيكل".

وأضاف: "أن الهدف من هذه المخالفات والإجراءات هو إغلاق المسجد الأقصى في وجه المصلين، والمسجد مسجدنا ونحن نصلي في الساحات، ولدينا تعليمات من مديرية المسجد الأقصى كيف يصلون وكيف يغادرون المسجد".

يشار إلى أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي كانت قد منعت عشرات الفلسطينيين من دخول البلدة القديمة في مدينة القدس الشرقية بالتزامن مع صلاة الجمعة الماضية في المسجد الأقصى. وقال شهود عيان للأناضول إن الشرطة الإسرائيلية نصبت حواجز على مداخل البلدة القديمة ومنعت من هم من غير سكان البلدة من الدخول.

وأضاف شهود العيان أن الإجراء الإسرائيلي تسبب باحتكاكات بين السكان وقوات الشرطة. وتابع شهود العيان أن قوات الشرطة أطلقت قنابل صوتية على الفلسطينيين الذين تجمعوا عند البوابات الخارجية للبلدة القديمة.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس إن 500 شخص تمكنوا من أداء صلاة الجمعة في ساحات المسجد. وأدى عشرات الفلسطينيين الصلاة عند البوابات الخارجية للبلدة القديمة.

وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس أعلنت عن الصلاة في ساحات المسجد لكنها دعت إلى اتخاذ إجراءات وقائية لمنع انتشار فيروس كورونا.

وأحصت إسرائيل 945 إصابة بالفيروس، مقابل 57 إصابة في الضفة الغربية المحتلة وإصابتين في قطاع غزة.



مجلس الأوقاف يقرر إغلاق المسجد الأقصى بدءًا من الإثنين

مجلس الأوقاف يقرر إغلاق المسجد الأقصى بدءًا من الإثنين

مجلس الأوقاف يقرر إغلاق المسجد الأقصى بدءًا من الإثنين

مجلس الأوقاف يقرر إغلاق المسجد الأقصى بدءًا من الإثنين