سورية: مقتل تسعة مقاتلين موالين للنظام في القصف الإسرائيلي

سورية: مقتل تسعة مقاتلين موالين للنظام في القصف الإسرائيلي
من قصف سابقٍ في سورية، (من الأرشيف)

قُتل تسعة مقاتلين موالين للنظام السوري، في القصف الإسرائيلي، الذي قالت وسائل إعلام موالية للنظام، إنه استهدف "نقاطا عسكريّة شمال مطار تدمر".

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، بمقتل تسعة عناصر من مجموعات موالية لقوات النظام، وحليفتها إيران جراء القصف الإسرائيلي.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، القول، إن "القصف الإسرائيلي الذي استهدف بصواريخ عدة تلك المجموعات الموالية للنظام وإيران أوقع ثلاثة قتلى سوريين وستة أجانب" لم يتمكن من تحديد جنسياتهم.

وكانت الدفاعات الجويّة السوريّة، قد تصدّت مساء أمس الإثنين، لعدوان إسرائيلي في سماء تدمر، بحسب ما أعلنت وكالة "سانا" الرسميّة للأنباء.

وأوضحت الوكالة أنّ هذه الدفاعات أسقطت "عددًا من الصواريخ المعادية"، بينما قالت وسائل إعلام أخرى، موالية للنظام السوريّ، أن الهجوم الإسرائيلي استهدف "نقاطا عسكريّة شمال مطار تدمر".

في السياق، ذكرت مصادر في المعارضة السوريّة أنّ القصف على تدمر استهدف "مواقع إيرانيّة"، وذهبت مصادر أخرى إلى أنه استهدف "اجتماعًا يضم شخصيّات إيرانيّة وسورية".

ومن غير المعروف، أيضًا، الطريقة التي شنّ فيها الهجوم، إن كانت عبر طائرات من سماء لبنان (كما في المرّة الأخيرة التي استهدف فيها مطار الشعيرات، نهاية آذار/ مارس الماضي) أو عبر طائرات مسيّرة (مثلما استهدفت سيارة "حزب الله" الأسبوع الماضي) أو عبر البحر.

ويعود آخر هجوم إسرائيلي على سورية إلى مطلع نيسان/ أبريل الجاري، حيث استهدف طائرات إسرائيلية من فوق لبنان مطار الشعيرات العسكري في حمص.

وأعلن النظام السوري أنه أسقط عددًا من الصواريخ التي أطلقتها الطائرات الإسرائيليّة من فوق العاصمة اللبنانيّة، بيروت، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسميّة "سانا"، بعيد الهجوم، إلا أن صور الأقمار الاصطناعية أظهرت دمارا في 3 مواقع بالمطار.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت المطار "بأكثر من 8 صواريخ، فيما سمع دوي انفجار ناتج عن محاولة الدفاعات الجوية التصدي لتلك الضربات".