ارتفاع حاد بعدد مصابي كورونا في البلاد خلال 48 ساعة

ارتفاع حاد بعدد مصابي كورونا في البلاد خلال 48 ساعة
من أحد المطاعم في تل أبيب (أ ب)

قالت وزارة الصحّة الإسرائيليّة، الخميس، إنها سجلّت 64 إصابة جديدة بفيروس كورونا، خلال 24 ساعة.

وحذّرت الوزارة من "الارتفاع الحَرِج" في الإصابات خلال اليومين الأخيرين.

وقالت بيان صادر عن الوزارة إنها تتبع الأرقام وبؤر الإصابة المختلفة، وتجري تقديرات لدراسة الخطوات التي من الممكن اتخاذها للتعامل مع الارتفاع الحاد.

وكرّرت الوزارة دعوتها إلى التشديد على قواعد السلامة، مثل الوقاية ووضع الكمامة والتباعد الاجتماعي.

وارتفع عدد مصابي فيروس كورونا في البلاد إلى 1909، يخضع منهم 106 للعلاج في المشافي بينما يخضع الباقون للعلاج في منازلهم.

كما يخضع 36 مصابا للتنفس الصناعي، في حين ارتفع عدد الوفيات إلى 284 والمتعافين إلى 14679.

والأربعاء، فتحت المطاعم والمقاهي والبارات وبرك السباحة والأماكن السياحيّة والقوارب العامّة أبوابها لاستقبال الزبائن، مع التشديد على التباعد الاجتماعي، وتحديد أماكن للوقوف في طوابير الانتظار، ووضع الكمامات والحفاظ على وسائل الوقاية.

وصادقت الحكومة الإسرائيليّة على تخفيف التقييدات المفروضة على التجمّعات في الأماكن المفتوحة، في المجمعات ومحلات العناية بالأجسام غير العلاجيّة، بالإضافة إلى تحديد لقواعد عامة في المطاعم والبارات بأن يكون عدد المتواجدين 85% من العدد المرخّص به للمصلحة.

أما في برك السباحة، فيجب أن تكون نسبة السابحين 1 لكل ستّة أمتار. كما تقرّر رفع عدد المشاركين في اجتماعات العمل إلى 50 شخصًا، بشرط الحفاظ على بعد مترين بين كل شخصين. ورفع عدد المسموح بسفرهم في سيارات الأجرة إلى راكبين، بالإضافة إلى السائق.

وفرضت الحكومة الإسرائيليّة عقوبة 2000 شيكل على كل صاحب مصلحة لا يلتزم بالقواعد، وعقوبة 5000 شيكل إن لم يلتزم أصحاب قاعات الأفراح.

وقررت وزارة الصحة الإسرائيلية إعادة حركة القطارات في الثامن من حزيران/ يونيو المقبل. كما قررت رفع نسبة إشغال الحافلات إلى 75%، أي رفع عدد المسافرين من 23 مسافرًا إلى 46، مع الحفاظ على خلو المقاعد الأولى.

ومن غير الواضح متى ستعود الخطوط الليلية وخطوط نهاية الأسبوع إلى العمل. بينما سترفع سيارات الأجرة أعداد من تقلهم إلى اثنين، على أن يجلسا في المقعد الخلفي.

كما قررت وزارة الصحة إعادة المسرحيات والنشاطات الثقافية داخل القاعات المغلقة، بدءًا من الرابع عشر من حزيران/ يونيو المقبل، على ألا يزيد استيعاب القاعات عن 75% من قدرة استيعابها الأساسية، على ألا يزيد عدد المشاركين عن 500.

ومن غير المعروف بعد إن كانت قاعات السينما ضمن الفعاليات الثقافية المشار إليها. ويشترط على المشاركين في هذه النشاطات وضع الأقنعة والحفاظ على قواعد السلامة والابتعاد الشخصي. إضافة إلى ذلك، تقرّر أن يكون بيع البطاقات عبر الإنترنت فقط، ولا يسمح بشرائها عند مداخل القاعات.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"