وفاة شاب من القدس غرقا في وادي زويتان

وفاة شاب من القدس غرقا في وادي زويتان
من المنطقة (الشرطة)

توفي شاب مقدسي (23 عاما)، اليوم، السبت، بعد غرقه في بركة المسدّسات وادي زويتان، بالجولان المحتلّ.

وكان الشاب برفقة 3 أصدقاء في رحلة نقاهة، قبل أن يقفز في الوادي ويختفي.

ولاحقا عثر على الشاب وقد فارق الحياة.

وهذه رابع حالة غرق خلال أقلّ من أسبوع، فالأحد الماضي غرق الفنان أيمن صفية من كفر ياسيف في شاطئ عتليت قرب حيفا، وعثر عليه الأربعاء وقد فارق الحياة، وشيّع الخميس في جنازة حاشدة.

والخميس، كذلك، غرق شاب (18 عاما) في مياه نهر الأردن جنوب بحيرة طبرية، وجرى انتشاله إثر ذلك، ووصفت حالته بأنها حرجة.

وقدمت طواقم الإسعاف التي استدعيت إلى المكان العلاج الأولي للشاب، ووصفت حالته بأنها بالغة الخطورة، وتم نقله إلى مستشفى بوريا، وهو فاقد للوعي وتحت التنفس الاصطناعي.

والخميس أيضًا غرق شاب من عين ماهل في بحيرة طبرية، قبل أن يُنقذ سالما معافى.

تعليمات للوقاية من الغرق

وعن التوصيات والتعليمات التي يجب اتباعها للحد من حالات الغرق في موسم السباحة، قالت مؤسسة "بطيرم"، إن ممارسة السباحة يجب أن تتم فقط في الشواطئ الرسمية المعدة لذلك، وبوجود منقذ مؤهل وأشخاص آخرين.

تمنع السباحة في الشواطئ التي لا يوجد بها منقذ مؤهل.

أحيطوا حوض السباحة الخاص في المنزل بجدار واقٍ وببوابة مقفلة منعا لدخول الأطفال إليها دون مراقبة.

عدم دخول الأولاد المياه دون مرافقة شخص بالغ، والبقاء على مقربة منهم أثناء ممارستهم السباحة.

استمعوا إلى تعليمات المنقذ في الشاطئ أو بركة السباحة.

التواجد مع الأطفال داخل حوض السباحة و/أو على مقربة منهم وعدم الانشغال بأمور أخرى.

مراقبة الأطفال دائما داخل المجمعات المائية وفي البحر وحوض السباحة وحوض الاستحمام.

إفراغ حوض السباحة الاصطناعي وحوض الاستحمام الخاص بالأطفال مباشرة بعد الانتهاء من استعماله.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"