الصحة الإسرائيلية: 3 وفيات و58 إصابة جديدة بكورونا

الصحة الإسرائيلية: 3 وفيات و58 إصابة جديدة بكورونا
للتوضيح (أ ب)

أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء اليوم، السبت، عن تسجيل ثلاث حالات وفاة و58 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، لترتفع الحصيلة الإجمالية في البلاد إلى 17752 إصابة من بينهم 295 حالة وفاة.

وأظهرت الحصيلة المسائية الصادرة عن وزارة الصحة حول مٌستجدات كورونا، أن عدد الإصابات النشطة ارتفع إلى 2407، في زيادة بلغت 45 حالة عن الحصيلة الأخيرة.

وعن حالة المرضى، بيّنت المعطيات الرسمية أن الحالة الصحية لـ39 مصابا وصفت بالمتوسطة، في حين ارتفع عدد الحالات الخطيرة إلى 29، تم وصل 21 منهم بجهاز التنفس الاصطناعي.

وبيّنت البيانات الرسمية انخفاض عدد الحالات الخطيرة التي تحتاج لتنفس اصطناعي بنسبة 8.7%، كما أن عدد الوفيات من جراء "كوفيد 19" ارتفع إلى 295 بعد تسجيل ثلاث وفيات جديدة، في زيادة بلغت 1%.

وارتفعت الحصيلة الإجمالية للمتعافين من الفيروس بعد تسجيل 10 حالة شفاء جديدة، وبلغ عدد المتعافين 15050، في ارتفاع طفيف بلغ 0.1%، ووفقًا للمعطيات الرسمية.

وأشارت الوزارة إلى أن 103 مرضى من بينهم الحالات المتوسطة والخطيرة يتلقون العلاج بالمستشفيات، فيما يتلقى 1901 مريض، العلاج في المنازل والفنادق التي أعدت لهذا الغرض.

وأوضحت الوزارة أن عدد الفحوصات التي أجريت أمس، الجمعة، للكشف عن الإصابات بفيروس كورونا، بلغت 16160 فحصا، فيما بلغ حتى الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم، 7648 فحصا.

وبينت مسودة تقرير رفعت إلى الحكومة الإسرائيلية أن وتيرة الإصابة بفيروس كورونا في البلاد اشتدت لتصل إلى مستويات ذروة نيسان/ أبريل الماضي، بحسب ما ذكرت القناة 13، في وقت سابق، اليوم.

وأشارت مُعطيات وزارة الصحة إلى أن المُصابين الجدُد بالفيروس الذين تم تشخيصهم، يتوزعون على "عشرات البلدات"، وليسَ على عدد قليل منها، كما كان الحال في الأسابيع الأخيرة، بحسب ما أورد موقع "واينت"، الخميس.

وكانت الحكومة الإسرائيلية، قد قررت عودة حركة القطارات بدءًا من يوم الإثنين المقبل، وذلك بعد أكثر من 70 يومًا على تعطيلها بموجب أنظمة الطوارئ التي أقرتها بدعوى الحد من انتشار الفيروس.

وفي ظل الارتفاع في عدد الإصابات الجديدة بكورونا المسجلة خلال الأيام الأخيرة، أوصى مسؤولون في وزارة الصحة الإسرائيلية، بعدم التعجل باتجاه استئناف عمل القطارات.

وأشارت التقارير إلى أن المسؤولين في وزارتي الصحة والمواصلات سيعقدون جلستي اجتماع، مساء اليوم، وصباح الغد، لدراسة تداعيات عودة عمل القطارات على تسارع وتيرة انتشار الوباء.

وكانت وزيرة المواصلات، ميري ريغيف، قد أعلنت، الخميس، أنه سيتم إلزام المسافرين بارتداء الكمامات الواقية، والمحافظة على مسافة بين الأشخاص؛ على أن يتم قياس حرارة الركاب عن الدخول إلى محطات القطارات.

وضمن قرارات التخفيف التي أقرتها الحكومة على التقييدات التي فرضت إثر تفشّي فيروس كورونا في آذار/مارس الماضي، قررت وزارة الصحة، السماح بإعادة حركة القطارات في الثامن من حزيران/ يونيو الجاري.

وفي تصريحات صدرت عنه اليوم، قال المدير العام لوزارة الصحة، موشيه بار سيمان طوف، إنه "علينا أن ننطلق من فرضية أننا في ذروة موجة تفشي لا نعرف حجمها"، ونقل عنه مسؤولون تواجدوا خلال المداولات الحكومية في إقرار المزيد من الخفيفات أن إسرائيل تشهد "موجة ثانية" لتفشي كورونا، غير أنه نفى ذلك في حديث للقناة 12 الإسرئيلية.

وقال بار سيمان طوف: "لا أعتقد أنه يجب أن تكون هناك موجة ثانية في إسرائيل إذا تصرفنا بشكل صحيح، لكننا في ارتفاع لمعدلات الإصابة وهي محددة وحقيقية وملموسة، وسيستغرق الأمر وقتًا حتى نفهم مداه بالكامل".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"