صحيفة: فريدمان أوقف وساطته بين غانتس ونتنياهو حول الضم

صحيفة: فريدمان أوقف وساطته بين غانتس ونتنياهو حول الضم
فريدمان ونتنياهو (السفارة الأميركية في البلاد)

أوقف السفير الأميركي في البلاد، ديفيد فريدمان، "وساطته" بين رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، ووزيري الأمن والخارجيّة، بيني غانتس وغابي أشكنازي، حول مساعي الضمّ، بحسب ما ذكرت صحيفة "معاريف"، مساء اليوم، الخميس.

ووفقا للصحيفة، فإنّ الوساطة أوقفت مساء أمس الأربعاء، بعدما انتهى الاجتماع بين الأطراف دون اتفّاق.

وأضافت أن فريدمان أبلغ نتنياهو وغانتس وأشنكازي أنه "ينتظر رسالة منهم عند اتّخاذ قرار".

ومن غير الواضح، وفقًا للصحيفة، إن كان قرار وقف الوساطة صدر عن فريدمان أو عن كبير مستشاري الرئيس الأميركي وصهره، جاريد كوشنر.

وصباح اليوم، ذكرت الصحيفة ذاتها أنّ الإدارة الأميركية أوقفت المحادثات مع الحكومة الإسرائيلية حول الضمّ، بسبب الخلاف حول المخطط وشكل تنفيذه بين نتنياهو وغانتس وأشكنازي.

وقالت إنه إثر الخلاف بين الجانبين خلال اجتماع حضره السفير فريدمان "تقرر عدم استمرار المحادثات إلى حين يتوصل الشركاء في الحكومة إلى تفاهمات فيما بينهم".

وفي هذه الأثناء يواصل نتنياهو وغانتس وأشكنازي المحادثات حول مخطط الضم. ويسعى نتنياهو إلى إعلان بفرض "سيادة" إسرائيل على المستوطنات، "وربما على المناطق (المحتلة) أيضا"، حسب الصحيفة، فيما لا يتم ذكر موضوع الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ويعارض "كاحول لافان" هذا الموقف. وقال مقربون من غانتس إنه ملتزم بكافة مبادئ خطة "صفقة القرن"، التي يطرحها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب. وأشارت مصادر في الليكود و"كاحول لافان" إلى أن نتنياهو وغانتس سيلتقيان على انفراد في محاولة للتوصل إلى تفاهمات.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة على هذه المحادثات إن "أشكنازي هو الذي يصر على عدم التنازل لنتنياهو ويطالب باعتراف بخطة السلام بكاملها"، كذلك فإن غانتس وأشكنازي أقاما قناة اتصال موازية ومستقلة مع كوشنر، "في محاولة للتأثير على الموقف الأميركي، وقد سجلا نجاحا معينا في هذا المجهود، وهذا الأمر يثير قلق نتنياهو".