3 إصابات جديدة بكورونا في شفاعمرو وتعليق التعليم في ابتدائيات أم الفحم وتأجيل "بجروت" باللقية

3 إصابات جديدة بكورونا في شفاعمرو وتعليق التعليم في ابتدائيات أم الفحم وتأجيل "بجروت" باللقية
استمرار الارتفاع بإصابات كورونا في البلاد (الصحة)

قالت الهيئة العربية للطوارئ، مساء اليوم الأحد، إن الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) في البلدات العربية، سجّلت نسبة ارتفاع تُقدر بـ17.8%، لافتةً إلى "ارتفاع كبير نسبيا"، خلال الأسبوع الماضي، في كل من باقة الغربية، وعرعرة النقب ورهط وأم الفحم، ومشيرةً إلى أن "نسبة المتعافين العرب في انخفاض". وسجّلت مدينة شفاعمرو 3 إصابات جديدة بالفيروس، وفي المقابل؛ تَقرَّر تعليق الدراسة في مدرسة الظهرات الابتدائية في عارة - عرعرة، بعد إصابة طالب بالفيروس، كما تأجّل امتحان البجروت في موضوع الكيمياء في اللقية، فيما قررت بلدية أم الفحم، تعليق الدراسة في كافة المدارس الابتدائية ورياض الأطفال في المدينة.

وأعلنت بلدية شفاعمرو عبر حسابها الرسميّ في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك"، أن مجموع الإصابات بالفيروس في المدينة، قد وصل إلى 9 حالات، وهو ما يعني زيادة 3 حالات، عن أمس السبت الذي أُعلِن فيه أن حصيلة الإصابات تبلع 6 حالات.

وناشدت البلدية "كافة المواطنين، بالالتزام بالتعليمات، (...) وأهمية و مسؤولية كافة الملزمين بالحجر الصحي بالبقاء في منازلهم، حتى انتهاء مدة الحجر الصحي"، لافتةً إلى أن "وتيرة العدوى قد ارتفعت بشكل مقلق جدا في الأسبوع الأخير".

وذكرت الهيئة أن "مجمل عدد المصابين العرب بفيروس كورونا اليوم الأحد، الساعة 14:30، في البلدات العربية، لا يشمل المدن المختلطة، (قد وصل إلى) 1634 مع تسجيل 118 إصابة جديدة خلال نهاية الأسبوع وقد بلغت عدد الإصابات الجديدة المسجلة خلال الأسبوع الماضي 247 إصابة لتسجل نسبة ارتفاع تقدر بـ 17.8%".

وأوضحت الهيئة أنه "يُلاحظ ارتفاع كبير نسبيا خلال الأسبوع الماضي في كل من باقة الغربية مع تسجيل ارتفاع بنسبة المصابين بـ49% ليصل مجمل عدد الإصابات 65 وبتسجيل زيادة أسبوعية بلغت 32 إصابة".

وذكرت أن عرعرة النقب سجلت "ارتفاع بنسبة 43% ليصل مجمل عدد الإصابات 170 وبزيادة أسبوعية بلغت 74 إصابة، ومن ثم رهط مع تسجيل ارتفاع بنسبة 16.8% ليصل مجمل عدد الإصابات 205 وبزيادة أسبوعية بلغت 34 إصابة".

وأشارت إلى أن أم الفحم سجّلت "ارتفاعا بنسبة 16.5% ليصل مجمل عدد الإصابات 103 وبزيادة أسبوعية بلغت 17 إصابة وجت المثلث مع تسجيل ارتفاع بنسبة 13.5% ليصل مجمل عدد الإصابات 37 وبزيادة أسبوعية بلغت 5 إصابات".

247 مُصابا عربيا بكورونا خلال أسبوع

وأوضحت الهيئة أن مجمل عدد الإصابات في البلاد، قد ارتفع "ليبلغ 20686 إصابة مع تسجيل 1631 إصابة جديد خلال الأسبوع الماضي وبزيادة بنسبة 8.5%".

وذكرت أن "نسبة المصابين العرب من مجمل المصابين في إسرائيل تستمر في الارتفاع لتبلغ 7.8%".

وقالت إن مجمل المتعافين العرب "بلغ 1026 شخص لتستمر نسبة المتعافين في الانخفاض حيث بلغت 62% وفي المقابل ترتفع عدد الحالات النشطة في مجتمعنا لتصل أكثر من 600 حالة نشطة".

وأوضحت أن "عدد الفحوصات في المجتمع العربي قد بلغ 86754 فحص بزيادة 8941 خلال الأسبوع الماضي وبسبة 10.3%".

وفي أم الفحم، قررت البلدية ولجنة أولياء أمور الطلاب المحلية، تعليقَ الدراسة في كافة المدارس الابتدائية ورياض الأطفال؛ إثر ازدياد حالات الإصابة بكورونا في المدينة.

وجاء في البيان أنه "خاصة بعد ظهور إصابة مؤكدة في مدرسة الأخوة الابتدائية، فقد تم إقرار تعليق الدراسة غدا الإثنين الموافق 22.6.2020 في كافة المدارس الابتدائية في أم الفحم، يشمل ذلك رياض الأطفال والروضات والبساتين، وذلك بهدف تحضير المدارس ليوم بعد غد الثلاثاء الموافق 23.6.2020، حيث سيعود للمدارس الابتدائية للتعلّم طلاب صفوف الأول والثاني والثالث فقط، على أن يتعلم هؤلاء الطلاب ضمن مجموعات صغيرة داخل الصفوف".

وذكر البيان أن طلاب صفوف الرابع والخامس والسادس سيتعلمون "في البيوت(...) عن بعد، وبالنسبة لمدرسة الأخوة الابتدائية فقد تم الاتفاق على إغلاق المدرسة حاليا، ودخول طاقم المدرسة وكافة الطلاب والعاملين فيها للحجر الصحي المنزلي، وإجراء فحوصات للأشخاص الذين كانوا بتواصل مع الشخص المصاب المؤكد".

وأوضحت البلدية أن "هذا البرنامج للمدارس الابتدائية يستمر من يوم الثلاثاء وحتى يوم الخميس، على أن يتم تقييم الوضع من جديد مع نهاية الأسبوع"، لافتةً إلى أنه "فيما يخص المدارس الثانوية فيستمر العمل فيها وفق برنامج الامتحانات المعدّ مسبقا دون تغيير يذكر. وكذلك التعليم في مدارس التعليم الخاص يستمر كالمعتاد. أما رياض الأطفال فتبقى مغلقة حاليا حتى إشعار آخر".

وفي اللقية، تقرّر تأجيل امتحان الكيمياء في مدرسة اللقية متعددة المجالات، إلى موعد "ب"، بعد تأكيد إصابة معلم بالفيروس، كان على احتكاك مع نحو 52 من أفراد الطاقم الذي يصل مجموعهم إلى 69 معلمًا.

وفي ما يخصّ مدرسة اقرأ، تقرر إجراء امتحان بجروت الكيمياء، في موعده، كما هو مقرر.

وفي عارة - عرعرة، أوضحت لجنة أولياء الأمور في مدرسة الظهرات الابتدائية، في بيان، أنها قررت عصر اليوم، تعليق الدراسة في المدرسة منذ صباح غد الإثنين وحتى يوم الخميس المُقبل.

وجاء القرار "بعد الكشف عن إصابة طالب بفيروس كورونا المستجد. وجاء القرار بعد اجتماع عقد بين لجنة الأولياء والمجلس المحلي عارة عرعرة".

وقالت اللجنة في بيانها: "بعد تشخيص حالة كورونا لطالب بمدرسة الظهرات الإبتدائية، نود إبلاغكم أنه وبعد التشاور خلال الجلسه التي عقدها المجلس المحلي بحضور لجنة الآباء المدرسية، تقرر إغلاق المدرسة بالكامل أمام الطلاب والطاقم الإداري والتدريسي ابتداءً من صباح الغد الإثنين الموافق 22/6/20 حتى يوم الخميس 25/6/20".

وأوضحت أن "العودة (تكون) يوم الأحد الموافق 28/6/20 مع الأخذ بالحسبان التعليمات والتوصيات الصادرة من وزارة الصحة".

وجاء في البيان: "نؤكد بذلك أن الطالب المصاب تواجد بالمدرسة حتى يوم 10/6/20 وعليه فليس هناك داعٍ للتوتر والخوف الزائد وإنما توصلنا لهذا القرار من باب المسؤولية والحذر، متمنيين للمصاب الشفاء العاجل".

وكان مجلس اللقية المحلي قد أعلن عن تعليق الدراسة في مدرسة اقرأ ومدرسة اللقية متعددة المجالات، اليوم، وذلك كإجراء احترازي، بعد أن تبين أن مدرسا من طاقم تدريس مدرسة اللقية متعددة المجالات أصيب بفيروس كورونا المستجد، كما تبين أن طالبا في مدرسة اقرأ أصيب بالفيروس، بالإضافة لمعلمة تم الإعلان عن إصابتها سابقا.

وأكد أنه ستعقد، اليوم، جلسة لتقييم الأوضاع واتخاذ القرارات المطلوبة لمنع تفشي الوباء في القرية.

وأضاف المجلس المحلي في اللقية أن "الطالب من مدرسة اقرأ سافر في حافلة من اللقية إلى كلية (سبير) برفقة طلاب آخرين. يرجى من جميع من كان على اتصال به أو بالمرضى الآخرين التحلي بالمسؤولية ودخول الحجر الصحي لمدة 14 يوما. كما يتوجب على جميع من يدخل أو دخل الحجر الصحي أن لا يخالط أحدا من العائلة أو من خارج العائلة قبل التأكد من إجراء فحص، وأن تكون النتيجة سلبية لفيروس كورونا".

وختم المجلس بالقول إنه "أهلنا الكرام في اللقية، لا نريد أن يتفشى المرض بيننا، ونريد أن نحافظ على صحة الجميع وكبار السن والمرضى المزمنين، لهذا نرجوكم باتخاذ كافة سبل الوقاية وتنفيذ تعليمات وزارة الصحة بدون استخفاف أو استهتار .نرجو من الجميع الوقاية من الكورونا بواسطة المحافظة على بعد بمسافة مترين على الأقل، ارتداء القناع الواقي، عدم المصافحة وغسل اليدين بالماء والصابون".