شنقريحة رئيسًا لأركان الجيش الجزائري

شنقريحة رئيسًا لأركان الجيش الجزائري
شنقريحة (الجيش)

قرّر الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبّون، اليوم، الجمعة، تثبيت الفريق سعيد شنقريحة رئيسًا لأركان الجيش.

وأجرى الرئيس الجزائري منذ انتخابه في كانون أوّل/ديسمبر الماضي، تعديلات في المؤسسات الأمنية والعسكريّة في البلد الذي شهد تظاهرات واسعة العام الماضي أسفرت عن استقالة الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة.

ويبلغ شنقريحة من العمر 75 عامًا، وشغل منصب قائد الأركان بالإنابة منذ 23 كانون أوّل/ديمسبر الماضي، خلفا للفريق الراحل أحمد قايد صالح، الذي توفي إثر أزمة قلبية.

وقبل ترقيته إلى رئاسة الأركان، كان شنقريحة قائدًا للقوات البرية منذ العام 2018، ويعد من صقور الجيش الجزائري، كونه من أقوى وأقدم الضباط الكبار الذين شغلوا مناصب حساسة وتدرج في عدة مسؤوليات.

وشارك شنقريحة في حربي 1967 و1973 ضد إسرائيل.

ويرى مراقبون أن تبون يعيد ترتيب أوراق الجيش لما يسميها “مرحلة جديدة” تكون فيها المؤسسة العسكرية بعيدة عن الشأن السياسي، بعد أن كانت الرقم الأساسي في إدارة مرحلة انتقالية أعقبت استقالة عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل/ نيسان 2019، من الرئاسة تحت ضغط احتجاجات مناهضة لحكمه، بحسب وكالة "الأناضول".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ