الرئيس البرازيلي بولسونارو يعلن إصابته بفيروس كورونا

الرئيس البرازيلي بولسونارو يعلن إصابته بفيروس كورونا
الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو (أ ب)

أعلن الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، مساء اليوم الثلاثاء، أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، بحسب ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وقال بولسونارو الذي يبلغ من العمر 65 عاما في مقابلة مع قنوات تلفزيوينة عدة: "تلقيت للتو النتيجة الإيجابية (أي أن جسده يحمل الفيروس)" للفحص.

وأضاف بولسونارو الذي قلل طويلا من أهمية الفيروس، منذ بدء انتشار الوباء، علما بأنه اودى بأكثر من 65 ألف شخص في بلاده: "بلغت حرارتي 38 درجة لكن رئتي نظيفتان. وصف لي الأطباء هيدروكسي كلوروكين وازيتروميسين (مضاد حيوي) وشعرت بعدها بأنني أفضل. أنا في حال ممتازة"، موضحا أنه سيسعى إلى العمل قدر الإمكان "عبر تقنية الفيديو".

وأعلن بولسونارو مساء أمس الإثنين، أنه خضع لفحص شعاعي للرئتين في مستشفى القوات المسلحة.

وقلل الرئيس البرازيلي في نهاية آذار/ مارس، إلى حدّ كبير من أهمية فيروس كورونا في خطاب متلفز، وقال حينها: "بالنظر إلى ماضيّ الرياضي، لن أقلق إذا أُصبت بالفيروس. لن أشعر بشيء. في أسوأ الأحوال، سيكون الأمر أشبه بإنفلونزا صغيرة، زكام صغير".

ومع تقليله لشأن الوباء، شارك بولسونارو عدة مرات في مناسبات عامة، دون أن يضع كمامة منتقدا في الوقت نفسه إجراءات العزل التي فرضتها عدة دول أخرى.

ونشرت شبكات التواصل الاجتماعي صورا، يوم السبت الماضي، ظهر فيها دون كمامة برفقة عدة وزراء.

واستخدم حق النقض ضد مادتين في القانون، أمس الإثنين حول استخدام الكمامات في الأماكن العامة لمنع انتشار الوباء في البرازيل.

وباتت البرازيل الدولة الأكثر تضررا بالوباء من بعد الولايات المتحدة، مع 1,6 مليون إصابة و65 ألفا و487 وفاة.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ