استشهاد الأسير سعدي الغرابلي جراء الإهمال الطبي

استشهاد الأسير سعدي الغرابلي جراء الإهمال الطبي
الأسير الشهيد الغرابلي

استشهد الأسير سعدي الغرابلي (75 عاما) من قطاع غزة، في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، بعد أن رقد في المستشفى لعدة أيام بحالة موت سريري متأثرا بإصابته بالأمراض المزمنة جراء سياسة الإهمال الطبي الممنهج التي تتبعها إدارة سجون الاحتلال بحق الأسرى المرضى.

وأعلنت إدارة سجون الاحتلال عن وفاة الأسير الغرابلي في مستشفى "كابلان" في حولون، بعد أن نقل إليه يوم الأحد الماضي من معتقل "إيشل"، وهو في حالة موت سريري.

وعانى الأسير الغرابلي من حي الشجاعية وأقدام أسير من القطاع حيث أمضى 26 عاما في سجون الاحتلال، من أمراض مزمنة دون أن يحصل على علاجات، حيث رفضت إدارة سجون الاحتلال نقله لتلقي العلاج في عيادة سجن الرملة، وتعمدت تركه دون علاج، ما أدى لانتكاسة كبيرة على وضعه الصحي في الأسابيع الماضية واستشهاده صباح اليوم الأربعاء.

وباستشهاد الأسير الغرابلي من غزة يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 224 شهيدا. وفق ما أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين التي أفادت بأن الأسرى شرعوا بإغلاق كافة الأقسام في سجون الاحتلال، حدادا على روح الـشهيـد الأسـير الغرابلي.

وأفاد إعلام الأسرى أن الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال تطالب الجميع وخاصة فصائل المقاومة، التدخل العاجل والسريع لإنقاذ حياة الأسرى المرضى والعمل على إطلاق سراحهم.

وتعتقل قوات الاحتلال الغرابلي منذ عام 1994 بتهمة قتل جندي إسرائيلي في تل أبيب، حيث حكم عليه بالسجن المؤبد.

والغرابلي من قدامى أسرى قطاع غزة، وهو من سكان حي الشجاعية، وهو متزوج وأب لـ10 أبناء، استشهد أحدهم وهو أحمد الغرابلي عام 2002 في اشتباك مع جنود الاحتلال، وكان يبلغ من العمر 20 عاما.

واعتقل الأسير الغرابلي عام 1994، وتعرض للعزل الانفرادي من عام (1994-2006)، وبدأ بعدها يعاني من أمراض مزمنة منها مرض السكر والضغط وضعف السمع والبصر، وأُصيب مؤخرا بسرطان البروستاتا.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ