استشهاد فلسطينيّ وإصابة آخر برصاص الاحتلال قرب سلفيت

استشهاد فلسطينيّ وإصابة آخر برصاص الاحتلال قرب سلفيت
اقتحامات ليلية في الضفة (أرشيفية - جيش الاحتلال)

استشهد فلسطينيّ، وأُصيب آخر، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة كفل حارس، شمال محافظة سلفيت، في الضفة الغربية المُحتلة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، قبيل انتصاف ليل الخميس.

وأوضحت الوزارة أن الشهيد إبراهيم مصطفى أبو يعقوب، وصل بحالة حرجة للغاية إلى مستشفى سلفيت الحكومي، بعد إصابته بالرصاص الحي في رقبته.

وأعلنت مصادر طبية إصابة شاب آخر بالرصاص الحي في قدمه، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وأوضحت الوزارة أن جيش الاحتلال أطلق الرصاص على الشاب بحجة إلقائه زجاجة حارقة خلال اعتداء مستوطنين على أهالي البلدة.

بدوره، قال محافظ سلفيت، عبد الله كميل، إن الشهيد أبو يعقوب أُصيب برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، "بينما كان يمشي بشكل طبيعي مع بعض أصدقائه".

وأضاف في بيان عبر صفحته في "فيسبوك": "إنني إذ أحمل قوات الاحتلال المسؤولية عن قتله، أعتبر هذه الجريمة حلقة من الجرائم التي تقترفها بحق أبناء شعبنا"، بحسب ما افادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

مواجهات في الخليل

واندلعت، الخميس، مواجهات بين شبان فلسطينيين وجيش الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

وأفاد شهود بأن مواجهات اندلعت بين الشبان والجيش الإسرائيلي؛ حيث أطلق الجنود الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع، وبدورهم رشق الشبان جنود الجيش بالحجارة والزجاجات الفارغة.

ومنذ أسبوع، تشهد منطقة باب الزاوية مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجيش الاحتلال، رفضا لخطة ضم إسرائيل أراض بالضفة الغربية المحتلة.

وشهدت الضفة الغربية خلال الأسابيع القليلة الماضية، فعاليات شعبية ورسمية رفضا لخطة الضم الإسرائيلية.

وتعتزم إسرائيل ضمَّ ما يعادل نحو 30 بالمئة من مساحة الضفة، وسط رفض عربي ودولي.