الاحتلال يعتقل شابًا من مصلى باب الرحمة

الاحتلال يعتقل شابًا من مصلى باب الرحمة
المقدسيون يعيدون فتح مصلى "باب الرحمة" في شباط 2019 (أرشيفية - وفا)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم، الأحد، شابا من مصلى "باب الرحمة"، الواقع في الناحية الشرقية من المسجد الأقصى في مدينة القدس.

وكانت دائرة شؤون الأوقاف الإسلامية بالقدس، قد قالت إنها تسلمت كتابا من شرطة الاحتلال، يفيد بإصدار محكمة إسرائيلية قرارا، بداية الشهر الماضي، يقضي بإغلاق مصلى باب الرحمة.

ويقع باب الرحمة في الناحية الشرقية من المسجد الأقصى، وأعادت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس فتحه أمام المصلين، نهاية شهر شباط/ فبراير 2019 بعد إغلاق إسرائيلي قسري استمر 10 سنوات.

ومنذ إعادة فتح باب مصلى باب الرحمة أمام المصلين، تلاحق شرطة الاحتلال الإسرائيلية المصلين وحراس المسجد الأقصى فيه، وأصدرت عشرات أوامر الإبعاد عن المسجد الأقصى لمصلين تواجدوا بالمصلى.

يذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلت الليلة الماضية، واليوم الأحد، عشرة مواطنين من الضفة، بينهم فتاة.

وقال نادي الأسير، في بيان، إن ثلاثة مواطنين جرى اعتقالهم من محافظة قلقيلية وهم: وسام حمادة ياسين، ومحمد نور ياسين (20 عامًا)، ووجدي الشنطي (20 عامًا).

فيما جرى اعتقال الأسيرين السابقين حاتم قفيشة، ونايف الرجوب من الخليل ، حيث جرى الإفراج عن قفيشة بعد ساعات على اعتقاله.

ومن بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الفتى أحمد صلاح طقاطقة (17 عامًا)، كذلك جرى اعتقال لأحمد يوسف عرفة (35 عامًا) من مخيم الدهيشة على حاجز عسكري.

وفي وقت متأخر من مساء أمس، اعتقل الاحتلال الفتاة ريما عبد الفتاح الكيلاني (18 عامًا) من قرية نزلة زيد في جنين، وذلك أثناء مرورها من أمام حاجز عسكري.

كما اعتقلت قوات الاحتلال ربحي الأسمر وشقيقه أحمد من القدس حيث جرى اعتقالهما في وقت متأخر من مساء أمس.

يُشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال اليومين الماضيين 11 فلسطينيًا على الأقل، جُلهم من بلدة العيسوية بمدينة القدس.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ