زعبي ل"عرب 48": نتنياهو أفلس سياسيا وأخلاقيا

زعبي ل"عرب 48": نتنياهو أفلس سياسيا وأخلاقيا

طالب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، بفتح تحقيق ضد النائبة حنين زعبي، متهما إياها بالتحريض والعنف، في أعقاب تصريحاتها لموقع فلسطيني دعت فيها الفلسطينيين للتواجد بالآلاف في المسجد الأقصى لإحباط مخطط التقسيم الزماني والمكاني له ومنع سفك دماء المقدسيين.

وقال نتنياهو في جلسة الحكومة الأسبوعية إن النائبة حنين زعبي تحرض على إسرائيل وتتهمها بسفك دماء المقدسيين، وتدعوا مئات الآلاف منهم للذهاب إلى الأقصى، وأضاف أن تصريحات زعبي 'هي تحريض كاذب ومنفلت ودعوة واضحة للعنف'، وقال إنه لن يمر على هذه التصريحات دون متابعتها قضائيا، إذ طالب المستشار القضائي للحكومة بالشروع بتحقيق جنائي ضد زعبي.

وقال نتنياهو إننا في موجة إرهاب سببه التحريض الكاذب بخصوص المسجد الأقصى، وأوضح أنه أصدر تعليماته لتجنيد 16 سرية احتياط من حرس الحدود، وأنه سيعقد اليوم اجتماعا لبحث الخطوات ضد الحركة الإسلامية التي يتهمها نتنياهو بأنها أحد المحرضين على العنف.

وأعلن المستشار القضائي للحكومة أنه سيفحص إمكانية التحقيق مع النائبة زعبي.

وردت النائبة زعبي على أقوال نتنياهو قائلة إنها ترفض ' التصريحات المحرضة لنتنياهو واليمين الذي يحاول دهس كل ما يجد في طريقه، أقوال نتنياهو تدل على إفلاسه السياسي والأخلاقي، وفي هذه الأيام لا فرق بين نتنياهو وبين المتطرفين اليمينيين'.

اقرأ أيضًا| الحكومة الإسرائيلية تصادق على تشديد العقوبات ضد ملقي الحجارة

وأضافت زعبي إن تهديدات نتنياهو 'لن تثنيني عن مواصلة النضال من أجل الحرية والمساواة للجميع'، وقالت إن المطلوب اليوم هو ' أن يكف كبير المحرضين، نتنياهو، عن تحريضاته، وأن يوقف هو وقادة الشرطة الإسرائيلية الدعوات الإجرامية هو وقادة الشرطة لحمل السلاح، وهم يعلمون جيدًا أن معنى هذه التصريحات هو تهديد حياة المواطنين العرب'.

وقالت زعبي إن ما يفعاه نتنياهو هو 'تحويل صراع قومي إلى حرب شوارع عن طريق مواصلة سياسته الإجرامية الخطرة'. وأكدت زعبي أن على نتنياهو وزمرته المتطرفة الاستقالة فورًا، وأن استقالته تصب في صالح العرب واليهود معًا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018