مرة أخرى: اليونيسكو تتبنى نفي العلاقة بين اليهودية والأقصى

مرة أخرى: اليونيسكو تتبنى نفي العلاقة بين اليهودية والأقصى
(أ ف ب)

تبنت منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، اليوم الثلاثاء، قرارا حول القدس الشرقية المحتلة قدمته دول عربية باسم حماية التراث الثقافي الفلسطيني وتحتج عليه إسرائيل بشدة معتبرة إنه ينكر الرابط التاريخي لليهود بالمدينة.

قدمت النص كل من الجزائر ومصر ولبنان والمغرب وسلطنة عُمان وقطر والسودان واعتمده المجلس التنفيذي للمنظمة الذي يضم 58 دولة عضو في اجتماع عقد في مقر المنظمة في باريس.

واستبقت إسرائيل القرار بتعليق تعاونها مع المنظمة الدولية احتجاجا على ما اعتبرته "إنكارا للتاريخ".

ولم تطلب أي دولة عضو في المجلس التنفيذي اليوم إعادة فتح النقاش، وتم اعتماده بدون تصويت، وفق متحدثة باسم اليونسكو، استنادا إلى أنه أقر الأسبوع الماضي خلال جلسة لإحدى لجان اليونسكو بأغلبية 24 صوتا مقابل ستة أصوات معارضة وامتناع 26 عضوا عن التصويت وغياب اثنين.

ورحب الفلسطينيون بالقرار الذي قال نائب السفير الفلسطيني في اليونسكو، منير انسطاس، إنه "يذكر إسرائيل بأنها قوة محتلة للقدس الشرقية ويطلب منها وقف جميع انتهاكاتها"، بما في ذلك عمليات التنقيب حول المواقع المقدسة.

بدوره، قال السفير الإسرائيلي في اليونيسكو، كرمل شاما كوهن، إن اليونسكو "ليست المكان المناسب لحل المشاكل بين الدول والشعوب"، وإنما ينبغي أن توظف لبناء "جسور" بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018