لقاء يجمع ترامب ونتنياهو الشهر المقبل

لقاء يجمع ترامب ونتنياهو الشهر المقبل

أعلن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، دعاه للقائه في واشنطن الشهر المقبل، في ختام محادثة هاتفية بينهما مساء الأحد، وصفها الطرفان بالجيدة والمهمة.

واستبقت إسرائيل المحادثة بإعلان  بلدية الاحتلال في القدس الضوء الاخضر النهائي لبناء 566 وحدة سكنية في ثلاثة أحياء استيطانية في الجزء الشرقي المحتل من المدينة.

 

وقال البيت الأبيض في بيان إن ترامب ونتنياهو "اتفقا على مواصلة تبادل وجهات النظر إزاء مجموعة من المسائل الإقليمية خصوصا منها التهديدات التي تشكلها إيران".

وقال بيان البيت الأبيض أن الاثنين اتفقا في أول اتصال هاتفي بينهما منذ تولي ترامب مهامه رسميا، على أن المفاوضات بشأن سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين يجب أن تكون "مباشرة".

وأضاف أن الرئيس ترامب الذي وصف هذه المحادثة بـ"الجيدة جدا"، شدد على أنه "لا يمكن التفاوض بشأن السلام بين إسرائيل والفلسطينيين إلا بشكل مباشر، وأكد أن الولايات المتحدة تعمل بشكل وثيق مع إسرائيل لتحقيق تقدم باتجاه هذا الهدف".

وقال مكتب نتنياهو إنه تحدث وترامب حول قضايا المنطقة والدفع بـ"عملية السلام"، كذلك ناقشا الاتفاق النووي الإيراني والعلاقات الوثيقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وكذلك مستقبل القضية الفلسطينية والعملية السياسية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية. 

وقال ترامب في حديث مع الصحافيين بعد أن أدى كبار مستشاريه اليمين في البيت الأبيض، إن اتصاله الهاتفي مع نتنياهو كان 'رائعا للغاية'.

وامتنع ترامب عن إجابة سؤال وجه له بخصوص وعده بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب القدس.

فيما أعلن البيت الأبيض في وقت سابق من مساء الأحد، بدء مناقشة موضوع نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من مدينة تل أبيب إلى القدس، واستعراض كل تداعياتها على مختلف الأصعدة.

وجاء هذا الإعلان خلال محادثة إرشاد للصحافيين ألقاها المتحدث الجديد باسم البيت الأبيض، شون سبيسر، إذ قال إن الإدارة الجديدة 'لا تزال في المراحل الأولى من المناقشات حول نقل السفارة'، دون ان يؤكد نقلها او أن يذكر أي موعد محدد أو تقريبي لفعل ذلك.