غزة: إسرائيل تقصف وحماس تتوعد

 غزة: إسرائيل تقصف وحماس تتوعد
(رويترز)

قصفت طائرات تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، بعد ظهر اليوم الإثنين، مواقع في قطاع غزة، وذلك بذريعة الرد على إطلاق قذيفة من القطاع صباح اليوم في منطقة مفتوحة في المجلس الإقليمي 'شاعر هنيغف'، من دون أن يسفر عن إصابات أو يلحق أضرارا.

وشن الطيران الإسرائيلي 20 غارة استهدفت 5 مواقع تابعة للمقاومة، حيث حملت حركة حماس سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية الكاملة عن 'التصعيد الخطير على غزة، والذي يستهدف المقاومة الفلسطينية وسكان القطاع'، فيما أعلن وزير الأمن الإسرائيلي، أن بلاده غير معنية بالتصعيد ولا تمهد من خلال القصف لعملية عسكرية جديدة على القطاع.

وأصيب 4 مواطنين  بجراح متفاوتة جراء الغارات التي شنها سلاح الجو الإسرائيلي، بحسب ما أعلنت مصادر فلسطينية، التي ذكرت أن الغارات الإسرائيلية استهدفت عدة مواقع تدريب ونقاط رصد تتبع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في شمال ووسط وجنوب قطاع غزة. 

وبحسب وسائل إعلام فلسطينية بالقطاع، فقد سمع دوي عدة انفجارات بأماكن متفرقة بقطاع غزة، حيث أفادت أن الطيران الحربي الاسرائيلي أستهدف بعدة صواريخ موقع لسرايا القدس بالمنطقة الوسطى غرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة وموقع عسكري في شمال غزة.

وتزامن القصف مع تحليق مكثف للطيران الحربي في أجواء القطاع، حيث استهدف الطيران موقعا للمقاومة غرب مخيم النصيرات وسط القطاع بثلاثة صواريخ استطلاع، وصاروخين من الطيران الحربي.

وشنت الطائرات الحربية غارتين استهدفتا نقطة لوحدة الضبط الميداني تتبع لحركة حماس في رفح، وبلغ عن إصابة 4 مواطنين بالقصف الذي استهدف نقطة للمقاومة شرق رفح، وتسبب القصف تسبب بأضرار بالغة في المباني المحيطة بالموقعين. 

حماس: لن نقبل بفرض الاحتلال معادلات جديدة على غزة

وعقب القصف، حملت حركة حماس، اليوم الإثنين، إسرائيل المسؤولية عن التصعيد في قطاع غزة، مؤكدة رفضها محاولة فرض أي معادلات جديدة.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم، في بيان صحفي 'نحمل الكيان الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استمرار هذا التصعيد الخطير على غزة، والذي يستهدف المقاومة الفلسطينية، وأهلنا في القطاع'.

وأضاف برهوم أن 'استمرار استهداف مواقع المقاومة والمنشآت والممتلكات وتعمد تفجير الأوضاع في غزة، لا يمكن السماح به أو القبول بفرض أي معادلات جديدة على المقاومة مهما كان الثمن'.

ليبرمان: على حماس تحمل المسؤولية والهدوء

من جانبه، تطرق وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان للغارات التي شنها الطيران الحربي على قطاع غزة، لآفتا إلى أن إسرائيل غير معنية بالتصعيد وأن الجيش غير معني للمبادرة لحملة عسكرية على قطاع غزة، بيد أنه أوضح أن بلاده لن تتحمل تساقط الصواريخ بين الحين والأخر، داعيا حركة حماس للتحمل المسؤولية والتزام الهدوء.

مردخاي: إسرائيل غير معنية بالتصعيد

إلى ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان له، أنه أغار، على 5 مواقع قال إنها تتبع لحركة حماس، في قطاع غزة، لافتا إلى أن الغارات أتت ردا على إطلاق صاروخ من غزة على الجنوب، وحمل الجيش في بيانه حماس المسؤولية عن الصواريخ التي تنطلق من قطاع غزة صوب جنوب البلاد.

 وقال منسق الجيش الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، يؤاف مردخاي، في تصريح صحفي، أصدره، في أعقاب الغارات، إن استمرار 'زعزعة الهدوء على الحدود مع غزة سيدفع إسرائيل إلى الرد الحتمي'.

وأضاف:' إسرائيل غير معنية بالتصعيد، لكن لا يمكنها التغاضي عن إطلاق النار الصادر ليلا من القطاع ضد سيادتها، ما اضطر جيش الدفاع للرد'. 

وفي مطلع شهر شباط/فبراير الجاري، قصفت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي والمدفعية الإسرائيلية، موقع للإدارة المدنية وآخر للمقاومة في شمال قطاع غزة، وقصفت طائرات استطلاع عدة مواقع للمقاومة وسط مدينة غزة، ما أدى إلى إصابة مواطن بجراح، فيما بلغ عن أضرار بالممتلكات وخسائر بالمحاصيل الزراعية.

ويشهد قطاع غزة توترا متقطعا منذ توسط مصر في إعلان اتفاق وقف إطلاق النار بين وفد من منظمة التحرير الفلسطينية يضم حماس في 26 آب/أغسطس عام 2014.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


 غزة: إسرائيل تقصف وحماس تتوعد

 غزة: إسرائيل تقصف وحماس تتوعد

 غزة: إسرائيل تقصف وحماس تتوعد

 غزة: إسرائيل تقصف وحماس تتوعد

 غزة: إسرائيل تقصف وحماس تتوعد

 غزة: إسرائيل تقصف وحماس تتوعد

 غزة: إسرائيل تقصف وحماس تتوعد

 غزة: إسرائيل تقصف وحماس تتوعد