القاضية والمحقق نسّقا تمديد اعتقال المشتبهين بـ"الملف 4000"

القاضية والمحقق نسّقا تمديد اعتقال المشتبهين بـ"الملف 4000"
شاؤول ألوفيتش (أ ب)

كشف تقرير للقناة العاشرة الإسرائيلية، مساء اليوم الأحد، أن قاضية في محكمة الصلح في تل أبيب، نسقت مع محقق سلطة الأوراق المالية في "الملف 4000"،  تمديد اعتقال المشتبه بهم في قضية ("بيزك" – "واللا")، من خلال مراسلات هاتفية على تطبيق "واتساب".

وفي أعقاب الكشف، عزلت القاضية، رونيت بوزنسكي - كاتس، نفسها، عن النظر في تمديد اعتقال المشتبهين، يوم غد الإثنين، ومن إدارة جميع القضية المتعلقة بـ"الملف 4000".

وجاءت المراسلات بين المحقق والقاضية على النحو التالي:

المحقق: "الأخبار السارة هي أنّ أور (نجل مالك شركة بيزك، ألوفيتش)، وعميكام شورير (نائب المدير العام للشركة) ، سوف يتم إطلاق سراحهم غدًا، عليك أن تبدي متفائلة".
القاضية: "لقد بدأت بالبحث عن التعبير المناسب لمفاجأة مطلقة".

المحقق: "ستيلا هندلر (المديرة العامة لـ"بيزك") وأيريس (زوجة ألوفيتش) سوف يُطلب تمديد اعتقالهما لبضعة أيام غدا، سيطلبوا 3 أيام - أنت بالتأكيد، بالتأكيد يمكنك أن تعطي يومين".
القاضية: "أنت تواصل الكشف لي عن كل شيء، سوف اضطر إلى أن أعمل على أن أبدو متفاجئة حقًا"؛ "ربما المخطط الذي فكرنا به ليس بعيدا عن الواقع ...".
المحقق: "كلفني ذلك دمًا، كادوا أن يضربونني أو يعتقلونني في (لاهاف)".

وأكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن وزيرة القضاة، أييليت شاكيد، بحثت مع رئيس المحكمة العليا، إستر حيوت، ملابسات الحادثة، وقررتا أن يتوجهن إلى مسؤول الشكاوى ضد القضاة، لطلب توضيحات عن الحادثة، والتصرف، لاحقًا، وفقا لنتائج التحقيق.

وأوضح رئيس محكمة الصلح في تل أبيب، المعنية بالنظر بطلب تمديد اعتقال المشتبهين بالقضية، أنه تم تحويل جميع القضايا المتعلقة بالملف 4000 أمام القاضي علاء مصاروة. وبالإضافة إلى ذلك، أبلغ رئيسة المحكمة العليا بأنه حتى انتهاء عملية التحقيق أمام مسؤول المظالم المعني بالشكاوى ضد القضاة، لن تكون هناك جلسات استماع بحق القاضية التي تم إيقافها عن العمل بالفعل.

وأصدر المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، والمدعى العام شاي نيتسان، اليوم الأحد، أمرا بفتح تحقيق تأديبي في سلوك محقق سلطة الأوراق المالية، على ضوء مراسلاته مع القاضية بوزنسكي كاتس، في إطار قضية "بيزك". هذا وأبلغ المحقق المذكور، رئيس سلطة الأوراق المالية، أنه سيخرج في إجازة فورية حتى الانتهاء من التحقيق.

وكان من المقرر عقد جلسة استماع أخرى، غدا، للنظر في تمديد الحبس الاحتياطي لشاؤول ألوفيتش، ابنه أور، عميكام شورير وستيلا هندلر، برآسة القاضية بوزنسكي - كاتس، التي أجرت المراسلات مع محقق سلطة الأوراق المالية، ولكن بعد الكشف عن المراسلات ستعقد جلسات الاستماع بحضور القاضي مصاروة.

يذكر أن هيئات الدفاع عن جميع المشتبهين في "الملف 4000"، طالبت بالإفراج عن موكليهم، حيث قال المحامي عن ألوفيتش، إن "المراسلات بين القاضي وممثل سلطة التحقيق تلوث العملية القانونية وتتطلب الإفراج الفوري عن موكلي. والحدث غير مسبوق يتطلب تحقيقا شاملا وعميقا واستنتاجات قاسية".

هذا وعلّق وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، على حسابه الشخصي على "تويتر" بالقول: "أتوقع من رئيسة المحكمة العليا أن توقف القاضية بوزنسكي - كاتس فورًا عن العمل؛ يجب ألا ندع الجمهور يفقد الثقة بالنظام القضائي".

وكان المستشار الإستراتيجي لمالك شركة بيزك، إيلي كمير، قد خضع لتحقيقات مكثفة منذ صباح اليوم الأحد، في إطار التحقيقات في "الملف 4000" (ملف "بيزك" – "واللا")، ومددت محكمة الصلح في تل أبيب فترة حبسه الاحتياطي لمدة 5 أيام في وقت سابق، من مساء اليوم، بعد أن طالبت الشرطة بتمديد الاعتقال 8 أيام.

ومن المتوقع أن يقدم رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، يوم الجمعة المقبل، إفادته فيما يتعلق بقضية الغواصات "الملف 3000"، كما سيتم استجوابه على ما يبدو، تحت طائلة التحذير، حول "الملف 4000"، ويحتمل أن يتم تأجيل التحقيق مع نتنياهو بسبب رحلته إلى واشنطن، المقررة يوم السبت.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية