الحبس الفعلي 8 أشهر لعهد وناريمان التميمي

الحبس الفعلي 8 أشهر لعهد وناريمان التميمي
(أ ب)

توصلت نيابة الاحتلال العسكرية، اليوم الثلاثاء، إلى اتفاق ادعاء مع هيئة الدفاع عن الفتاة الفلسطينية الأسيرة، عهد التميمي، والتي سيفرض بموجبها الحبس الفعلي لمدة 8 أشهر على الفتاة الفلسطينية التي اعتقلت في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، ووجهت لها النيابة العسكرية لائحة اتهام معدلة تشمل 4 تهم بدلا من 12 تهمة من ضمنها "الاعتداء على جندي" تم توثيقه بالفيديو في ساحة منزلها الواقع في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة.

كما تضمن قرار المحكمة حبس التميمي 8 أشهر أخرى "مع وقف التنفيذ"، ويتم تطبيقها في حال ارتكبت أيا من المخالفات المدرجة بالحكم (لم يعلن عنها) خلال السنوات الثلاث المقبلة، إضافة إلى غرامة قدرها 5000 شيكل.

فيما قضت المحكمة العسكرية، بسجن الفلسطينية ناريمان التميمي، والدة عهد، لمدة 8 أشهر ودفع غرامة مالية، بادعاء إعاقة عمل جندي إسرائيلي ومهاجمته.

وقضت ذات المحكمة، على الأسيرة نور التميمي، ابنة عم عهد، بالسجن الفعلي لمدة 16 يوما، وغرمتها 2000 شيكل قبل أن يتم الافراج عنها.

ناريمان التميمي

وخلال انعقاد جلسات المحكمة، أقدمت شابة على صفع المدعي العسكري للاحتلال، ليتم اعتقلها واقتادها للتحقيق.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، أعدت النيابة العسكرية لائحة اتهام معدلة للتميمي تضمنت أربعة بنود بدلا من 12 بندا كانت وجهتها النيابة للتميمي في وقت سابق، خلال الجلسة التي عقدت اليوم في محكمة عوفر غرب رام الله، تقضي بموجبها التميمي 8 شهور في السجن.

وأوضح باسم التميمي، والد عهد وزوج ناريمان، في حديث لـ"عرب 48"، أن "هذا الحكم جائر بطبيعة الحال، وقبلنا به لعلمنا أننا قد نواجه ما هو أكثر ظلما.

وحول عهد ووالدتها ناريمان قال "رغم ظروف السجن القاسية والصعبة غير أن معنوياتهما عالية جدا، إيمانا بصدق وعدالة قضيتنا، علما بأن قضية عهد تحظى بتضامن محلي وعالمي وحتى إسرائيلي".

وأشار إلى أنه لم يتسن له حتى محادثة ابنته أو زوجته خلال المحكمة.

وتتضمن اللائحة المعدلة اعتراف التميمي (17 عاما) بإعاقة عمل جندي ومهاجمته، بينما تم إسقاط تهم التحريض والدعوة لتنفيذ عمليات ضد الاحتلال الإسرائيلي من لائحة الاتهام الأصلية.

وجاء في لائحة الاتهام أن التميمي وابنة عمها، وانضمت إليهما والدتها في وقت لاحق، ضربن الجنود بقبضات اليد وصحن في وجوههم، بينما تركت الضربة التي وجهتها عهد للجندي علامة على وجهه. 

واتهمت اللائحة التميمي بمهاجمة جنود الاحتلال الإسرائيلي في خمسة حوادث أخرى.

ورغم طلب هيئة الدفاع عن التميمي، أصرت المحكمة العسكرية على إجراء جلسات محاكمة الفتاة الفلسطينية خلف الأبواب المغلقة، بعيدًا عن وسائل الإعلام، وبرر قاضي المحكمة قراره بأن تكون الجلسات مغلقة حتى تتم المحاكمة بشكل صريح وعادل، ونظرًا لأن الفتاة الفلسطينية لاتزال قاصرًا.

وقضت محكمة "عوفر" العسكرية، بسجن ناريمان التميمي، 8 أشهر، ودفع غرامة مالية قدرها 6 آلاف شيكل.

وأضافت المحكمة لقرارها أيضًا السجن 7 أشهر "مع وقف التنفيذ" بحق التميمي، في حال ارتكبت أي من المخالفات المدرجة بالحكم (لم تعلن عنها)، خلال السنوات الخمس المقبلة.

وتحولت عهد التميمي إلى أيقونة للمقاومة الشعبية الفلسطينية لمشاركتها منذ كانت طفلة في المواجهات ضد الاحتلال. ووجهت النيابة الاحتلال العسكرية 12 تهمة للفتاة التميمي أوائل كانون الثاني/ يناير الماضي.

واعتقل الجيش الإسرائيلي الفتاة عهد التميمي ووالدتها ناريمان، يوم 19 كانون الأول/ ديسمبر 2017، وفي اليوم التالي، اعتقل ابنة عمها نور التميمي من منزلهم في بلدة النبي صالح، غرب رام الله.

وجاء اعتقال عهد ونور بزعم "الاعتداء" على جنود إسرائيليين وطردهم من أمام منزل العائلة في بلدة النبي صالح، منتصف الشهر الجاري، فيما تم اتهام الأم ناريمان بالـ"تحريض على هذا الاعتداء".

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


الحبس الفعلي 8 أشهر لعهد وناريمان التميمي