الرئيس الإيراني: أميركا لا تلتزم بمعاهداتها

الرئيس الإيراني: أميركا لا تلتزم بمعاهداتها
(أ ب)

شن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، هجومًا حادًا على الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بعد إعلانه الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، الموقع عام 2015، في خطاب ألقاه مساء اليوم، الثلاثاء.

وحذّر روحاني، من إمكانية استئناف بلاده تخصيب اليورانيوم أكثر من قبل، تعقيبًا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي.

وقال روحاني في كلمة متلفزة فور إعلان ترامب الانسحاب من الاتفاق، إن "بلاده التزمت بكل تعهداتها في الاتفاق النووي".

وتابع أن "الاتفاق لم یكن ثنائي الجانب كي تقوم أميركا بإلغائه"، حسبما نقلته الوكالة الإيرانية الرسمية (إرنا).

وأكّد روحاني أن الاتفاق النووي أصبح الیوم بین إیران و5 دولة أخرى، دون الوجود الأميركي (في إشارة إلى دول روسيا وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا، والصين).

وأضاف في كلمته أن هناك "وقتا قصيرا" للتفاوض مع الدول التي لم تنسحب من الاتفاق النووي، مشيرًا أنه أرسل وزير خارجية بلاده محمد جواد ظريف إلى تلك الدول للتفاوض معها.

وأضاف "إذا استنتجنا في نهاية هذه الفترة القصيرة أننا قادرون على تحقيق مطالبنا في الاتفاق، فإن ذلك الاتفاق سيظل قائمًا، وإلا سنستأنف تخصيب اليورانيوم أكثر من قبل".

وقال روحاني، إن "إيران دولة تلتزم بما تلتزم به، وأميركا هي دولة لم ولن تلتزم بأي شيء تتعهد به علي الإطلاق، والتاريخ يوضح لنا حقيقة ذلك.

وتابع روحاني أن "الأميركيين خرجوا من هذا الاتفاق، وهي كانت خطوة بدأت خلال الأشهر الماضية، وتساءل: متى التزمت أميركا تجاه تعهداتها؟".

وشدد روحاني على التزام بلاده بنصوص الاتفاق النووي، كما ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي أشارت إلى أن إيران كانت وفية لما تعهدت به، قائًلا: الحكومة الإيرانية طبقت الاتفاقية عمليا، واليوم نشهد تلك الخطوة التي أقدمت عليها أميركا التي لا تلتزم بتعهداتها.

وأضاف أن "اتفاقية خطة العمل المشترك وقعت بين عدة أطراف، وهي اتفاقية صادق عليها مجلس الأمن الدولي، وفقا للقرار 2231، وهذه الاتفاقية سوف تبقى، ونستطيع أن نتخذ خطوات عملية لتحقيق ذلك.

واختتم روحاني حديثه بالقول: شعبنا عليه ألا يقلق على مستقبل البلاد، والشعب الإيراني سيكون أكثر عزمًا، ولن نسمح لترامب بالضغط علينا اقتصاديًا.