"نيويورك تايمز": ترامب أبلغ ماكرون أنه سينسحب من الاتفاق النووي مع إيران

"نيويورك تايمز": ترامب أبلغ ماكرون أنه سينسحب من الاتفاق النووي مع إيران
ترامب وماكرون (أ.ب)

أكدت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أبلغ نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن واشنطن ستنسحب من الاتفاق النووي الإيراني، وأشارت إلى أن ترامب أوضح لماكرون أن الولايات المتحدة تستعد لإعادة فرض كل العقوبات المتعلقة بإيران والتي كانت قد علقتها في إطار الاتفاق النووي، ذلك بالإضافة إلى فرض عقوبات جديدة.

من جانبه نفى قصر الإليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس تقرير الصحيفة الأميركية، وقال إن ترامب لم يعط ماكرون أي مؤشر يتعلق بالقرار الذي اتخذه بهذا الشأن (الاتفاق النووي مع إيران).

يأتي ذلك قبل ساعات قليلة من الإعلان المرتقب للرئيس الأميركي، بشأن القرار الذي سيتخذه إزاء الاتفاق النووي الإيراني، في تمام الساعة 21:00 (بتوقيت القدس المحتلة) من مساء اليوم.

هذا وقال مسؤول أميركي رفيع لشبكة (سي إن إن) إن العقوبات الأميركية على إيران ستدخل حيز التنفيذ في غضون بضعة أشهر. وأشارت الشبكة الأميركية إلى أن قرار ترامب قد يمنح مؤيدي التفاقية (حلفائه الأوروبيين) مهلة تقدر بأشهر معدودة لتقديم البدائل.

ورجح دبلوماسيون أوروبيون أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، سيعلن اليوم، الثلاثاء، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران.

ونقلت "نيويورك تايمز" عن الدبلوماسيين قولهم إنهم لم يتمكنوا من إقناع ترامب بأن خرق التعهدات الأميركية قد يؤدي إلى مواجهات بين الغرب وطهران.

وقال دبلوماسي أوروبي رفيع، يوم أمس الإثنين، لمراسلين إن احتمال أن يحافظ ترامب على الاتفاق "ضئيل جدا".

في المقابل، أعلنت الدول الأوروبية الرئيسية تمسكها في الاتفاق النووي مع إيران، معتبرة أنه يقلص من فرص امتلاك إيران للسلاح النووي على المدى القريب، مع تأكيدها على ضرورة تعديله وتطويره بالتفاوض مع الطرف الإيراني، بالإضافة إلى بحث البرنامج الإيراني الباليستي.

وأمس الإثنين، أعلن ترامب، في تغريدة عبر "تويتر"، أنه سيعلن موقفه بشأن الاتفاق النووي مع إيران عند الساعة 14:00 بالتوقيت المحلي لبلاده (21:00).

وسبق للرئيس الإيراني حسن روحاني أن حذّر ترامب من الانسحاب من الاتفاق النووي، معتبرا أن قرارا مماثلا يشكل "خطأ تاريخيا".

وفي 2015، وقعت إيران، مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والصين وبريطانيا) وألمانيا، اتفاقًا حول برنامجها النووي.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

وهناك خلاف حول الملف الإيراني بين واشنطن والدول الأوروبية، حيث هدد ترامب، بالانسحاب من الاتفاق النووي بحلول 12 أيار/ مايو الجاري، في حال أخفقت الدول الغربية في تعديل "عيوبه الرهيبة"، فيما دافعت بعض الدول الأوروبية على الاتفاق، وتقول إنها ملتزمة به.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018