نقل الرئيس الفلسطيني للمشفى للمرة الثانية خلال ساعات

نقل الرئيس الفلسطيني للمشفى للمرة الثانية خلال ساعات
(أ ب)

نُقل الرّئيس الفلسطيني، محمود عبّاس، صباح اليوم، الأحد لتلقّي العلاج في أحد مشافي مدينة رام الله.

وهذه هي المرّة الثانية التي يُنقل فيها عباس إلى المشفى خلال أقل من ١٢ ساعة والثالثة خلال أسبوع.

ولم تتّضح بعد أسباب نقله الطارئة، إلا أنه خضع، الليلة الفائتة لـ"فحوصات طبيّة روتينيّة" دون أن يتمّ تسريره، وفقًا لمصادر طبيّة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينيّة الرسميّة، "وفا"، عن المدير الطبي للمستشفى الاستشاري في رام الله، د. فايز سعيد سراحنة، أن نتائج الفحوصات التي أجراها عباس جيّدة، وحالته الصحيّة "مطمئنة".

جاء ذلك عقب الفحوصات الطبية اللازمة التي أجراها عبّاس، بعد العملية الجراحية في الأذن الوسطى قبل عدة أيام في المستشفى الاستشاري في مدينة رام الله.

وقبل يومين، لعملية جراحيّة في الأذن الوسطى في أحد مشافي الضفّة الغربيّة وصفت بـ"البسيطة"، إلا أنه تغيّب، بعدها، عن المشاركة في قمّة فلسطين الطارئة في إسطنبول.

وخلال زيارته للولايات المتحدة الأميركيّة في شباط\فبراير الماضي، لإلقاء كلمة أمام مجلس الأمن الدولي أُخل عباس إلى أحد المشافي لتلقي العلاج في العاصمة الأميركيّة، واشنطن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018