استقالة الحكومة المصرية بعد يومين من أداء السيسي اليمين الدستورية

استقالة الحكومة المصرية بعد يومين من أداء السيسي اليمين الدستورية
شريف إسماعيل (رويترز)

قدّم رئيس الحكومة المصريّة، شريف إسماعيل، استقالته، مساء اليوم، الثلاثاء، للرئيس المصريّ، عبد الفتّاح السّيسي الذي أدّى اليمين الدستورية رئيسًا لمصر لولاية ثانية السّبت الماضي.

وتُعتبر الاستقالة أمرًا روتينيًا بعد الانتخابات الرئاسية في مصر.

يُذكر أن تدهورًا كبيرًا طرأ على صحّة إسماعيل وفقد وزنه بشكل كبير خلال الأشهر القليلة الماضيّة، وحالت أزمة الانتخابات المصريّة الأخيرة بعد اعتقال المرشحين المحتملين أحمد شفيق وسامي عنان وانسحاب خالد علي من السباق، دون أن يتم استبدال شريف.

ورغم أن الاستقالة روتينيّة، إلا أنها مفاجأة خصوصًا أنها تقدّم عادةً فور أداء اليمين الدستورية لا بعد ذلك بيومين، وأن الصحف المصرية ذكرت خلال اليومين الماضيين أن إسماعيل لن يقدّم استقالته، بل أنه لن تكون هنالك تعديلات في حكومته حتى، مثلما ذكرت "المصري اليوم"، عن مصدر رفيع، أمسٍ، الإثنين.

وتبرز في الساحة السّياسيّة المصرية عدّة أسماء من الممكن أن ترث منصب إسماعيل، منهم محافظ البنك المركزي المصري السابق، فاروق العقدة، أو نائب رئيس البنك الدّولي، محمود محيي الدّين، خصوصًا وأن الاقتصاد المصري يعيش إنهاكًا كبيرًا ومتواصلا منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المصري المعزول، محمد مرسي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018