الشرطة الفلسطنية: لا دليل على احتجاز الطفل كريم بالضفة الغربية

الشرطة الفلسطنية: لا دليل على احتجاز الطفل كريم بالضفة الغربية
الطفل كريم بعد الإفراج عنه (عرب 48)

ردّت الشرطة الفلسطينيّة بشكل غير مباشر، مساء اليوم، الجمعة، على تصريحات القائد العام لشرطة إسرائيل، روني ألشيخ، بخصوص وجود الطفل كريم جمهور في الضفة الغربيّة، بنفي وجوده في الأماكن التي اشتبه الاحتلال بها، بل ورجّحت أنه بقي موجودًا في اللد طوال الوقت.

وقال المتحدث باسم الشرطة الفلسطينيّة، المقدّم لؤي ارزيقات، لـ"عرب 48" إنّ الطفل كريم لم يكن متواجدا في الضفة الغربية أبدًا.

وفي السّياق ذاته، أصدر زريقات بيانًا شرح فيه بعض تفاصيل القضيّة، قائلا إن شرطته بدأت بعمليات بحث واسعة وتحرٍ استخباري منذ لحظة إبلاغها بوجود جريمة خطف الطفل كريم وفتّشت كل الأماكن التي وردت معلومات بوجود الطفل فيها، من بينها 7 منازل في محافظة رام الله، إلّا أنّ الأجهزة الأمنية لم تصل لأيّة معلومة تفيد بدخوله للأراضي الفلسطينيّة.

ونفت الشرطة الفلسطينيّة أن يكون قد تم احتجاز الطفل كريم وتحريره من الضفّة الغربيّة، ولمحت إلى وجود طوال الوقت في اللد "في إطار التحقيقات والجهود الاستخباراتية، تبيّن بأن عملية الخطف تمت بشكل أساسي في الداخل، ومن قبل أشخاص من الداخل تم توقيفهم من الشرطة الإسرائيلية، وأن التحقيق معهم قاد إلى شخص فلسطيني له علاقة مباشرة بالشخص المعتقل لدى شرطة الاحتلال، المسؤول بشكل مباشر عن عملية الاختطاف. وبسماع أقواله، اعترف بأنّ الطفل المختطف في منطقة اللد، وتم نقل المعلومة للمعنيين، ما ساهم في عملية العثور عليه وتسليمه سالمًا لأهله".

وأكّد البيان أنّ "الشرطة وجهاز المخابرات والأجهزة الأمنية ومن منطلق واجبها الأساسي بتوفر الأمن، ولخصوصية الحالة التي مسّت بشكل مباشر حياة طفل تقدم أهله بعد يومين من الترقّب والانتظار بطلب مساعدة من الأجهزة الأمنية للعثور عليه، وسارعت إلى بذل كل جهد ممكن وقامت بعملها بمهنية وحرفية عالية منسقة جهودها مع كافة الجهات المعنية بغية الوصول إلى الطفل المختطف، وهو ما تحقق بالنهاية برجوع الطفل إلى أهله".

وأشار إلى أن "التأخّر في الإبلاغ الرسمي للأجهزة الأمنية ساهم في تأخر الإجراءات وتحقيق النتيجة، ولحساسية القضية لن يتم التطرق إلى تفاصيل كثيرة حولها".

وفي وقت سابقٍ اليوم، حمّل ألشيخ السلطة الفلسطينية "مسؤولية تحرير الطفل كريم جمهور من قلنسوة من قبضة خاطفيه".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018