"قبة حديدية" في تل أبيب: مواصلة القصف بمواجهة البالونات الحارقة

"قبة حديدية" في تل أبيب: مواصلة القصف بمواجهة البالونات الحارقة
(أ ب)

أصدر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت)، عصر اليوم الأحد، تعليماته لجيش الاحتلال الإسرائيلي بمواصلة تطبيق سياسته الحالية في غزة والرد عسكريًا على كل إطلاق من القطاع بما يشمل القذائف والرشقات الصاروخية والبالونات والطائرات الورقية الحارقة.

جاء ذلك في اجتماع الكابينيت الذي عقد اليوم لمناقشة التصعيد العسكري الأخير في قطاع غزة وحضره قائد أركان الجيش الإسرائيلي غادي آيزنكوت، ورئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) نداف أرغمان، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، هرتسي هليفي، وخلص الاجتماع إلى تلقي قيادات الأجهزة الأمنية أوامر من القيادة السياسية "بالرد العسكري على كل إطلاق من قطاع غزة".

هذا وأعلن الجيش الإسرائيلي، أنه نشر المزيد من بطاريات"القبة الحديدية" (المنظومة المضادة للصواريخ قصيرة المدى) في مركز البلاد والمناطق المحيطة بتل أبيب والمناطق الجنوبية المحيطة بقطاع غزة. 

وأشار موقع "واللا" إلى أن إسرائيل نقلت سياستها هذه إلى قيادة حركة حماس بواسطة مبعوث الأمم المتحدة في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف والمخابرات المصرية.

وأعرب نتنياهو خلال اجتماع الكابينيت عن عدم رضاه عن الصورة التي تشكلت لدى الرأي العام الإسرائيلي الرافض لسياسة الحكومة بشكل عام تجاه قطاع غزة، بحسب "واللا".

ونقل الموقع عن مصادر حضرت الاجتماع، أن نتنياهو لم تعجبه ما وصفه بـ"الهجمات التي تلقتها الحكومة خلال تغطية الإعلام الإسرائيلي لأحداث الأمس في غزة"، وقال "الفرصة معدومة لإقناع الجمهور، كل وسائل الإعلام مجيّشة".

ونقلت القناة العاشرة الإسرائيلية عن وزيرين من أعضاء الكابينيت تأكيدهم أن إسرائيل "سترد عسكريا على أي طائرة ورقية أو إبالون حارق سيتم إطلاقه من القطاع".

وخلال الاجتماع، هاجم وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، كل من وزير المواصلات يسرائيل كاتس، ووزير التعليم نفتالي بينيت، على خلفية انتقادهما للسياسة الإسرائيلية تجاه قطاع غزة. وقال ليبرمان في تصريحاته الختامية قبل انتهاء الاجتماع "لا أريد أن يفتح أحدكم النار (ينتقد) على الجيش أو على الحكومة ورئيسها".

وكان الجيش الإسرائيلي قد تحدث عن رفع حالة التأهب وأنه اتخذ سلسلة من الإجرءات، في أعقاب العمليات العسكري التصعيدة على قطاع غزة، كان أخرها استهداف طائرات مسيرة بعد ظهر اليوم، لمجوعة من الشبان كانت تطلقت بالونات حارقة وطائرات ورقية صوب البلدات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع، بالإضافة إلى استهداف مجموعة أخرى من الشبان شرقي مدينة دير البلح، بحسب مزاعم الاحتلال.

ومنذ فجر السبت، شن جيش الاحتلال الإسرائيلي سلسلة من الغارات على عدة مواقع تابعة لحماس وأراضٍ زراعية في مناطق مختلفة من قطاع غزة، بزعم الرد على إطلاق صواريخ وبالونات وطائرات ورقية حارقة على بلدات إسرائيلية محيطة بالقطاع.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018