"قراصنة يمنيون" يخترقون موقع القناة العاشرة الإسرائيلية

"قراصنة يمنيون" يخترقون موقع القناة العاشرة الإسرائيلية
(تصوير شاشة)

تمكنت جماعة تطلق على نفسها "أنا اليماني" من اختراق الموقع الإلكتروني للقناة العاشرة الإسرائيلية، مساء اليوم الأربعاء. 

ووضع المخترقون مكان الأخبار في الصفحة الرئيسية، بعد حذفها، رسالة تقول: "الجيش السيبراني اليمني يهاجم الوحدة 8200 التابعة للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية".

وبدّل القراصنة صور الأخبار الرئيسية على صفحة الموقع بصورة مواطن يمني يحمل جثة طفل يخرج من بين الأنقاض والركام كتب عليها "أنا يماني".

وبعد أن سيطر المخترقون على موقع القناة الإسرائيلية لدقائق معدودة، استعادة القناة العاشرة سيطرتها على موقعها الإلكتروني دون الإعلان عن هوية الجهة المخترقة.

وجاء في الحساب الرسمي للقناة العاشرة على "تويتر": "بدأ الموظفون الفنيون للقناة بإجراءات فورية لإعادة الوضع لما كان عليه بالسابق وتحرير مضامين الأخبار التي تم اختراقها".

وجاء الاختراق بعد ساعات على تهديد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بمشاركة إسرائيل بحلف دولي ضد إيران والجماعات المسلحة الموالية لها (في إشارة إلى جماعة ‘أنصار الله‘ الحوثي)، قد يتشكل بزعم حماية الممرات البحرية في البحر الأحمر.

وحذّر نتنياهو، الأربعاء، إيران من أية محاولات لإغلاق الممر الملاحي لمضيق باب المندب الذي يعد ممرا حيويا لسفن الشحن وناقلات النفط بالبحر الأحمر.

جاء تهديد نتنياهو لإيران في أعقاب تهديدات الأخيرة لإغلاق الممر الملاحي، وسط العقوبات الاقتصادية الأميركية التي تلوح في الأفق ضد طهران.

حديث نتنياهو جاء خلال حضوره حفل تخريج دورة لضباط البحرية، في قاعدة حيفا البحرية (شمال).

وبحسب بيان صادر عن مكتبه، حذّر نتنياهو من أن "تحالفا دوليا، من شأنه أن يشمل إسرائيل، سوف يتشكل ويصمم على منع إيران من تعطيل الشحن الدولي عن طريق إغلاق مضيق باب المندب"، دون توضيح ماهية هذا التحالف، ولا الدول التي ستشكله.

وتابع "إذا حاولت إيران إغلاق باب المندب، فأنا مقتنع أنها ستجد نفسها تواجه تحالفًا دوليًا حازمًا لمنع ذلك. هذا التحالف سيشمل أيضا دولة إسرائيل وكل أفرع جيشها".

واستطرد "يوفر لنا البحر العديد من الفرص. إنه فوق كل شيء يزيد من الحجم الصغير لدولة إسرائيل، ويسمح لنا بنشر سفننا فوق وتحت الأمواج عبر منطقة شاسعة، وهذا يمنح دولة إسرائيل قوة كبيرة". 

وهاجمت جماعة الحوثيين، الأربعاء الماضي، ناقلتي نفط سعوديتين في المضيق، قبالة ميناء الحديدة اليمني غربي اليمن، ما دفع الرياض إلى تعليق مرور شحنات النفط من المضيق، وأثر سلبًا على أسعار النفط في السوق العالمية.

وبعد يوم من الهجوم قال قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، إن "البحر الأحمر لن يكون آمنًا من الآن فصاعدًا بالنسبة إلى الأميركيين".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018