فرنسا: ضحيتا هجوم باريس هما والدة وشقيقة المهاجم

فرنسا: ضحيتا هجوم باريس هما والدة وشقيقة المهاجم
من المكان (تويتر)

قتل شخصان وأصيب آخر بجراح خطيرة، بعد قيام شخص يحمل سكينًا بطعنهم، في مدينة تراب الفرنسيّة، قرب العاصمة، باريس، صباح اليوم، الخميس.

وذكرت "فرانس برس" أن ضحيتي العملية هما والدة وشقيقة المهاجم.

وقامت قوّات الأمن الفرنسيّة بـ"تحييد" المهاجم عبر إطلاق النار عليه، ما أدّى إلى مقتله، لاحقًا، وفقًا لما قاله مصدر أمني لـ"فرانس برس".

وأضاف المصدر الأمني أنّ المهاجم تحصن في مبنى، ما تطلب تدخل قوات النخبة في الشرطة بدون أن يكون بوسعه القول ما إذا كان الرجل لا يزال على قيد الحياة، أو تأكيد أو نفي الطابع الإرهابي للهجوم.

وكانت مصادر أمنية فرنسية قالت سابقا لوكالة "فرانس برس" إنّ مدينة تراب، التي وقع فيها الهجوم، تضم عددا كبيرا من المسلمين فيما يشتبه بأن نحو 50 من سكانها غادروا فرنسا للقتال إلى جانب تنظيم الدولة الإسلامية في سورية والعراق.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية - داعش الهجوم، عبر وكالة أعماق الدعائية التابعة له، التي أوردت بعد وقت قصير على تنفيذ الهجوم أن "منفذ هجوم مدينة تراب جنوب غرب باريس من مقاتلي الدولة الإسلامية، ونفّذ الهجوم استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف"، في إشارة إلى التحالف الدولي ضد التنظيم بقيادة واشنطن.

في حين قال وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب، على تويتر "أفكاري تتجه إلى الضحايا وأحبائهم" مضيفا "أنوه برد فعل قوات الأمن النموذجي وتعبئتهم".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018