قائد سلاح الجو الإسرائيلي إلى موسكو لنقاش أزمة إسقاط الطائرة

قائد سلاح الجو الإسرائيلي إلى موسكو لنقاش أزمة إسقاط الطائرة
بوتين ووزير دفاعه (أ ب)

وافقت السلطات الروسية على استقبال قائد سلاح الجو الإسرائيلي، عميكام نوركين، في موسكو، لعرض نتائج التحقيق الإسرائيلي حول سقوط طائرة "إيل-20" الروسية في أجواء الساحل السوري، خلال غارة إسرائيلية ضد أهداف زعمت أنها إيرانية في اللاذقية، فجر أمس الثلاثاء.

وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن الموافقة الروسية جاءت بناء على العرض الذي قدمه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الثلاثاء، في اتصال هاتفي ناقشا خلاله حادثة سقوط الطائرة.

وأكد الجيش الإسرائيلي، مساء الأربعاء، أن وفدًا بقيادة نوركين، سيتوجه إلى موسكو غدًا، الخميس. 

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان صدر عنه أنه "سيُقدم الوفد المعلومات الأولية والنتائج الرئيسية للتحقيقات التي قام بها الجيش بشأن إسقاط الطائرة الروسية في سورية". 

وأشار البيان، إلى أنه سيرافق نوركين في الزيارة إلى موسكو كل من رئيس قسم العلاقات الخارجية في الجيش الإسرائيلي، العميد إيرز مايسيل، وضباط آخرون من شعبة الاستخبارات والقوات الجوية والعمليات. 

وقال نتنياهو خلال حديثه لبوتين إن إسرائيل مستعدة لتحويل جميع التفاصيل المطلوبة للتحقيق في الحادث إلى الجانب الروسي. وعرض إرسال قائد سلاح الجو الإسرائيلي إلى موسكو لهذا الغرض.

وخلال الاتصال، أعرب نتنياهو عن "أسفه لمصرع العسكريين الروس"، حسب بيان صدر عن مكتبه، وقال إن الدفاعات الجوية السورية أسقطت الطائرة بطريق الخطأ، خلال ضربة صاروخية إسرائيلية.

وشدد نتنياهو على "أهمية استمرار التنسيق الأمني بين إسرائيل وروسيا، الذي نجح في تجنب خسائر كبيرة في كلا الطرفين خلال السنوات الثلاث الماضية".

وقال إن "إسرائيل مصرة على صد التموضع العسكري الإيراني في سورية والمحاولات التي تبذلها إيران، التي تدعو إلى تدمير إسرائيل، لتحويل أسلحة فتاكة إلى حزب الله ضد إسرائيل".

وحمّلت موسكو تل أبيب المسؤولية الكاملة عن إسقاط الطائرة، ما أدى إلى مقتل 15 شخصًا كانوا على متنها، قائلة إن مقاتلات إسرائيلية تسترت بالطائرة الروسية واختبأت خلفها، ما جعل الأخيرة عرضة لنيران أنظمة الدفاع الجوي التابعة للنظام السوري.

واتهم بوتين إسرائيل بعد الالتزام باتفاق روسي ـ إسرائيلي يقضي بأن تنسق إسرائيل مع الجانب الروسي هجماتها على أهداف سورية أو إيرانية في سورية بشكل مسبق، لتجنب أي حوادث مشابهة، كما قال إن الغارات الإسرائيلية انتهاك للسيادة السورية.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد قالت إن إسرائيل أبلغت روسيا بنيتها قصف إهداف في سورية قبل دقيقة واحدة فقط من تنفيذ الهجوم أمس.

وفي هذا السياق، قال المحلل العسكري لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، رون بن يشاي، إن أقوال بوتين حملت إشارات على إمكانية قيام روسيا بتسليم السوريين منظومة "إس 300" المتطورة، ودعم الترسانة السورية بصواريخ متطورة لمنظومة "إس 200" الموجودة لدى الجيش السوري حاليا".

وتابع أن "نتنياهو سيعمل على إقناع بوتين بعدم القيام بهذه الخطوة التي ستؤثر بشكل كبير على قدرات إسرائيل بالعمل بحرية في الأجواء السورية ضد أهداف عسكرية سورية أو إيرانية".

واعتبر بن يشاي أن الحادثة "لن تؤثر على عمليات القصف التي تنفذها إسرائيل ضد أهداف سورية وإيرانية في سورية"، وأشار إلى أن "الحادثة ستعزز من عمليات التنسيق الروسي الإسرائيلي، وسترفع مستويات الحذر الإسرائيلي خلال الغارات الإسرائيلية في سورية".