المحكمة تلزم بلدية شفا عمرو على الاعتراف بجمعية الوسام

المحكمة تلزم بلدية شفا عمرو على الاعتراف بجمعية الوسام

ألزمت هذا الأسبوع المحكمة المركزية في حيفا، بلدية شفاعمرو على الاعتراف بجمعية "الوسام" للطفولة المبكرة، كمؤسسة تربوية لإدارة أربعة صفوف بساتين إلزامية، وذلك بعد أن عارضت البلدية قرار وزارة المعارف والثقافة القاضي بالاعتراف بالجمعية لإدارة صفوف البساتين.

ويعتبر قرار المحكمة المركزية هذا بمثابة سابقة قانونية حيث سيتم تسجيل الأطفال للتعلم في المؤسسة التي تديرها جمعية "الوسام" وذلك تحت إشراف وزارة المعارف والثقافة.

وكانت الجمعية قد تقدمت بالدعوى للمحكمة المركزية بواسطة المحامي عماد الحاج من كابول، بعد أن رفض قسم المعارف في البلدية التعاون مع إدارة الجمعية حسب قرار وزارة المعارف والثقافة الذي منح الجمعية إدارة صفوف البساتين.

المحامي عماد الحاج وصف قرار المحكمة بالهام جدا "الذي من شأنه أن يغير مبنى وتركيبة التعليم في القرى والمدن العربية خاصة في مجال صفوف البساتين حيث يفتح قرار المحكمة المجال أمام المنافسة لتوفير الأفضل للأطفال ويمنع أي جهة كانت في أي بلد "احتكار" صفوف البساتين الأمر الذي من شأنه دفع جهاز التعليم إلى الأمام".

يذكر أن جمعية "الوسام" الشفا عمرية التي تديرها المربية مريم قصقصي تأسست قبل حوالي احد عشر عاما وتدير اليوم خمس وعشرين روضة أطفال وقد حصلت على العديد من شهادات التقدير من قبل وزارة المعارف والثقافة خاصة على تميزها في مجال تطوير طرق تعليمية للأطفال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018