اعتقال قصاص أثر في الجيش الاسرائيلي يشتبه باغتصاب شابة عربية

اعتقال قصاص أثر في الجيش الاسرائيلي يشتبه باغتصاب شابة عربية

مددت محكمة الصلح في بئر السبع، أمس (الجمعة) ولمدة أربعة ايام، اعتقال عربي من رهط (38 سنة)، يخدم كقصاص أثر في الجيش الاسرائيلي منذ 15 سنة، وذلك للاشتباه باغتصابه لشابة عربية من الشمال، في الـ26 من عمرها.

وحسب ما نشره موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية فإن المشبوه يعتبر صاحب خبرة وفيرة في العمليات الحربية في قطاع غزة المحتل، وحصل مؤخرا على وسام قائد المنطقة الجنوبية لقاء خدماته لجيش الاحتلال.

وكانت القضية كشفت بعد أن حاولت الشابة للمرة الثانية، مؤخرًا، الانتحار، وحين أنقذها أهلها روت لهم تفاصيل القضية، وقاموا بدورهم بتشجيعها على تقديم شكوى في الشرطة. ووفق ما جاء في شكواها فقد بدأ الرجل بمعاكستها مؤخرًا بعد أن قدّم نفسه على أنه رجل مطلّق. وقد التقت الشابة معه في بئر السبع في المرة الأولى، بعد أن قال لها إنّه ينوي الزواج منها.

وفي اللقاء الثاني، في شهر آذار الماضي، سافرت الشابة معه إلى غرفة في كيبوتس سوفاه في النقب الغربي وقام، حسب شكواها، باغتصابها بعد أن خلط عصير البرتقال الذي شربته بمادة مخدرة.

وقد تم تحويل الشكوى إلى شرطة أوفكيم التي اعتقلت الرجل أمس الأول، فأنكر أنه اغتصب الشابة أو اقام علاقة جنسية معها. وبعد مواجهة بينه وبين الشابة، قررت الشرطة إحضاره لتمديد اعتقاله في المحكمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018