احتمال دفن الارهابي اليهودي عيدن زادة في ريشون لتسيون

احتمال دفن الارهابي اليهودي عيدن زادة في ريشون لتسيون

قالت مصادر اسرائيلية، مساء اليوم، ان السفاح عيدن نتان زادة الذي نفذ مجزرة شفاعمرو يوم الخميس الماضي، سيدفن، كما يبدو صباح غد الاحد، في قبر يموله الجيش الاسرئايلي في مدينة ريشون لتسيون. ومن المتوقع صدور قرار نهائي بهذا الشأن خلال اجتماع يعقد هذه الليلة بين مندوبين عن وزارة الامن وشركة دفن الموتى اليهود (كديشا) ورئيس بلدية ريشون لتسيون مئير نيتسان، علما ان نيتسان كان قد ادعى في تصريح سابق انه يعارض دفن السفاح في المدينة.

وكانت مسألة المكان الذي سيدفن فيه السفاح قد ترافقت بتصريحات متناقضة من قبل قيادة الجيش والمسؤولين الامنيين والمدنيين في اسرائيل.

فبعد ان اتخذ رئيس شعبة القوى البشرية في الجيش الاسرائيلي اللواء اليعزر شطيرن، امس الجمعة، قرارا باجراء جنازة عسكرية للسفاح، امر وزير الامن شاؤول موفاز بالغاء القرار. ومن ثم اعلن رئيس بلدية ريشون لتسيون معارضته لدفن السفاح في المدينة. واثر ذلك دعا مستوطنون كهانيون من مستوطنة كريات أربع الى دفن السفاح عيدن ناتان زاده إلى جانب السفاح باروخ غولدشطاين. وجاء أن عناصر من المستوطنة الجاثمة على اراضي مدينة الخليل نقلوا رسالة بهذا الصدد إلى عائلة السفاح .

الا ان قائد المنطقة الوسطى في الجيش الاسرائيلي، يئير نفيه، امرا يمنع بموجبه دفن الجندي الاسرائيلي الارهابي عيدن ناتان زادة، منفذ مجزرة شفاعمرو، في الضفة الغربية المحتلة. وامر نفيه الجنود بمنع نقل السفاح زادة الى الأراضي الفلسطينية من قبل عناصر حركة كاخ الفاشية .

وحاولت مستوطنة تفوح التي اقام فيها السفاح مع نشطاء عصابة كهانا الفاشية التنصل من المسؤولية من خلال رفضها السماح بدفن زادة فيها. واتخذ المجلس الاقليمي في بئير يعقوب قرارا مماثلا.

وكانت عائلة السفاح قد اعلنت أنها ستأخذ الجثة وتتوجه بها إلى بيت وزير الأمن الإسرائيلي، شاؤول موفاز، بعد أن قرر عدم إجراء مراسيم دفن عسكرية.

كما نقل عن عائلة الإرهابي أنها تنوي تقديم إلتماس إلى المحكمة العليا ضد قرار وزير الأمن، والمطالبة بدفنه في مراسيم عسكرية.

وقال والد الإرهابي:" سأحمل الجثة إلى بيت موفاز. كانوا قد عرضوا علينا دفن الجثة في مستوطنة تفواح ولكننا لن نوافق لأننا لن تستطيع زيارته. وزير الأمن يتهرب من المسؤولية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018